EN
  • تاريخ النشر: 27 مايو, 2009

الحلقة 15: شجار بين سمر وابنتها.. وحسن يعاني من قسوة والده

بعد أن تعود سمر إلى منزلها، تسمع جلبة في الخارج لتفاجأ بعودة زوجها من المعتقل فتفرح بذلك، بينما يحلم أمجد بكابوس يكتشف فيه وفاة والده وصديق عمره صالح، وعندما يفيق تؤكد له سمر ما جاء في حلمه فيبكي بكاء شديدا.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 27 مايو, 2009

بعد أن تعود سمر إلى منزلها، تسمع جلبة في الخارج لتفاجأ بعودة زوجها من المعتقل فتفرح بذلك، بينما يحلم أمجد بكابوس يكتشف فيه وفاة والده وصديق عمره صالح، وعندما يفيق تؤكد له سمر ما جاء في حلمه فيبكي بكاء شديدا.

تعود سمر الأم وابنتها فرح إلى المنزل الصيفي وهما مغرقتان بالماء، بسبب المطر، فتتصل فرح بحبيبها حسن ليحضر ملابس لهما، وتطلب منه البقاء بجوارها دائما، وعند عودة سمر الأم يعود الشجار بينهما ويصرخا في وجه بعض، وتتهم فرح والدتها أنها لا تعترف بشعورها بالندم وتبكي على الأرض.

تعلم جمانة من سمر أنها لن تخبر أمجد عن خيانة إبراهيم شفقة عليه، وتطلب سمر من أمجد عدم التزام الصمت حتى لا تشعر بالقلق عليه، بينما يعلم إبراهيم من حارس المصنع في الصباح أن بشير والد سمر طرده من الشغل، فيجلس بجوار الحائط مصدوما.

تخرج سمر وزوجها أمجد مستندا على عصا بسبب قدمه المربوط، بينما تخبر جميلة والدتها جمانة أنها تستحي أن تسأل مدرساتها عن عمل لوالدتها كخادمة عندهم، لكن جمانة تخبرها أن ذلك من أجلها.

ينتظر إبراهيم قدوم بشير في سيارته ليسأله عن سبب طرده، لكن "بشير" يطلب منه الابتعاد؛ لأنه كشف حقيقته أمامهم، بينما يستمع حسن لتوبيخ والده عنه مع والدته، فيحرق يده دون قصد وهو يشعر بالغضب، وتتصل به فرح فيغلق الهاتف، مما يشعرها بالقلق.

يجلس حسن مع عائلته على طاولة العشاء ويستمر والد حسن في توبيخه واتهامه بعدم الفائدة، وعندما يرد عليه حسن يقوم والده بخلع حزام ملابسه ويضرب ابنه حسن ويجره على الأرض من قدمه ليحبسه في غرفته لنكتشف معاناة حسن من قسوة والده وعدم قدرته على مواجهته.

يذهب أمجد وسمر ووالدتها إلى منزل والدة أمجد لعزائها في وفاة عفيف، لكنها تبكي عندما ترى قدمي أمجد المربوطتان من أثر التعذيب، ويعود أمجد بذاكرته إلى الوراء بعد رؤيته لصورة له مع والده عندما كان يلعب في الملاهي في العيد برفقة والده.

وتستمر الأحداث، فهل يكتشف أمجد أن إبراهيم هو وراء كل ما حدث، أم تخبره سمر بالحقيقة؟ وما ردّ فعله إذا علم ذلك؟ من ناحية أخرى، بعد قسوة والد حسن عليه، هل يتمكن من مواجهة قسوة والده؟ وهل يحكي حسن لفرح عن المعاناة التي يلاقيها في المنزل؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.