EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 11: إبراهيم يكشف حقيقته.. ووفاة عفيف حزنا على ابنه

بعد أن قام أمجد بمساعدة صديقه صالح تحضر الشرطة على غفلة، وتقوم بالقبض عليهما تاركة سمر تعاني من غياب زوجها ومن خوفها عليه، بسبب التعذيب الشديد الذي يتعرض له أي معتقل سياسي في ذلك الوقت.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 11

تاريخ الحلقة 23 مايو, 2009

بعد أن قام أمجد بمساعدة صديقه صالح تحضر الشرطة على غفلة، وتقوم بالقبض عليهما تاركة سمر تعاني من غياب زوجها ومن خوفها عليه، بسبب التعذيب الشديد الذي يتعرض له أي معتقل سياسي في ذلك الوقت.

يرفض الضباط في الشرطة إدخال عفيف والد أمجد ليرى ابنه ويخبره أن تهمة ابنه خطيرة، وأنه لن يتمكن من رؤيته أبدا، فيجلس خارج مركز الشرطة على الأرض حتى الصباح، بينما تذهب لاما مع زوجها بشير إلى النزل الذي تعيش فيه ابنتهما سمر، ويطلب منها والدها أن تعود معه إلى المنزل، لكنها ترفض وتخبره أنها ستقف بجوار زوجها أمجد، لكنه يمسكها ويجذبها باتجاه الباب، لكنه يقع على الأرض، فيركض إليه العامل إبراهيم ليساعده، فيكتشف الجميع أن إبراهيم هو الجاسوس بينهم، وينظر له الجميع باحتقار وتقع سمر مغشيا عليها، فيأخذها والدها معه.

يصل المسؤول الكبير عن مركز الشرطة فيقف أمامه عفيف ليحاول التحدث معه بشأن أمجد، لكنه يعامله بقسوة ويقوم رجال الشرطة بالإمساك به لإبعاده من أمام المركز، فيجلس عفيف على الأرض باكيا في مشهد مؤثر، في الوقت نفسه تلوم جمانة زوجها إبراهيم على خيانته لهم جميعا، وتخبره أنها لن تأكل من الطعام الذي يحضره؛ لأنه يربح المال بطريقة غير مشروعة.

يقع عفيف على الأرض أثناء سيره وهو ممسك بقلبه، فيجتمع الناس حوله ليكتشفوا وفاته، تجلس سمر الأم وهي تتذكر جميع تلك الأوقات الحزينة وتسمع رنين الباب، فتفاجأ بحضور ابنتها فرح وحسن وتشاهدهما وهما واقفان في المطبخ فتدعو لهما بدوام المحبة بينهما.

من ناحية أخرى، يتشاجر بشير مع ابنته سمر لامتناعها عن الكلام معه، فتصعد سمر إلى غرفتها لتبديل ملابسها، ولكن عند خروجها من المنزل تجد عشرات من الحرس في الخارج لمنعها من الخروج، في الوقت نفسه يجلس نساء المنطقة مع والدة أمجد في العزاء لمواساتها وتحضر إليها جمانة وسونيا للتهوين عليها.

يعرض وحيد على حبيبته جميلة أن يتزوجا، خاصة أن الظروف التي يمرون بها ستسهل المهمة وستجعل والدها يوافق بسهولة.

وتستمر الأحداث، فهل تتمكن سمر من الهرب في ظل الحصار الذي فرضه عليها والدها؟ وهل تحاول والدة سمر مساعدتها على الهرب؟ وما ردّ فعل أمجد إذا علم بحبس زوجته سمر في منزل عائلتها؟ وما هو ردّ فعل أمجد إذا علم بوفاة والده عفيف؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.