EN
  • تاريخ النشر:

الحلقة 10: سمر تشك في إبراهيم.. وأمجد يتعرض للتعذيب

بعد أن قام أمجد وسمر بمساعدة صالح، تستمر سمر في شعورها بالخوف على زوجها أمجد، لكنها لا تتمكن من الإفصاح عن مشاعرها، وعندما يعرض عليهم صالح السفر معه، تسرع سمر بالموافقة، لكن تحضر الشرطة، وتقوم بالقبض على أمجد وصديقه تاركة سمر خلفهما باكية على زوجها.

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 20 مايو, 2009

بعد أن قام أمجد وسمر بمساعدة صالح، تستمر سمر في شعورها بالخوف على زوجها أمجد، لكنها لا تتمكن من الإفصاح عن مشاعرها، وعندما يعرض عليهم صالح السفر معه، تسرع سمر بالموافقة، لكن تحضر الشرطة، وتقوم بالقبض على أمجد وصديقه تاركة سمر خلفهما باكية على زوجها.

تعود سونيا ووالدها وكينان إلى المنزل مرة أخرى، لكن سونيا تلاحظ وجوم ملامحهم، تتوقف سمر عن إكمال حكايتها عندما تخبرها فرح أن رئيس التحرير يرغب في مقابلتها على العشاء مساء مما يسبب صدمة لسمر، لكنها توافق بعد اعتذار ابنتها لها، وتطلب منها الاتصال بحسن ليذهب معهما.

يرقص بشير وزوجته لاما قبل العشاء مما يثير دهشتها وتطلب منه إخبارها بسبب سعادته فيخبرها أنه تم اعتقال أمجد مما يدمر سعادتها، بينما تجلس ابنتهما سمر بمفردها باكية للقبض على زوجها أمجد، وتحضر إليها عائلة أمجد فتخبرهما بما حدث، وأن زوجها تم اعتقاله، فيشعر عفيف والد أمجد بألم في قلبه مجددا.

يعاني أمجد في السجن بعد أن يسمع صراخ بعد المعتقلين أثناء التعذيب ويرى من قضبان السجن رجال التعذيب قادمين إليه ليقوموا باستجوابه بكل قسوة، بينما تتهم سمر إبراهيم زوج جمانة أنه هو الذي أبلغ الشرطة عن زوجها ويقع إبراهيم بلسانه عندما يخبرها باسم صالح، وعندما تسمع جمانة حديث سمر تشك في زوجها لكنه ينفي التهمة عنه.

تقرر سمر الاستعانة بوالدتها لمساعدة زوجها، وقبل ذهابها تقع على الأرض مغشيا عليها، يعرض صفوان مدير الملهى على حنان أن تترك الغناء وتجالس الزبائن على الطاولات لتسليتهم، مما يسبب غضبها، لكنها تضطر للموافقة لحاجتها للمال.

تطلب فرح من صديقها حسن ألا تراه مرة أخرى لعدم وجود شيء مشترك بينهما، لكن بعد الضغط عليها تعترف أنها بدأت تحبه، لكنها لا ترغب في ذلك، لكنه يقنعها بضرورة البقاء معه، وبعد انتهاء السهرة يقوم غسان بتوصيل سمر إلى منزلها وهو يعبر عن إعجابه بها، وتجلس فرح مع حبيبها حسن أمام البحر.

وتستمر الأحداث، فهل تلجأ سمر إلى والدها ليساعدها على إخراج أمجد من السجن؟ وهل يتحمل أمجد التعذيب الذي يتعرض له؟ من ناحية أخرى، بعد أن اعترفت فرح بحبها لحسن، هل تتمكن من التقريب بين وجهة نظرهما؟ كل هذا سنعرفه الحلقة المقبلة.