EN
  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2009

الحلقة 1: فرح تستعين بوالدتها سمر لتروي قصة حياتها

تصل فرح إلى الجريدة لتعلم برغبة المدير في مقابلتها، فتذهب إليه ويتحدث معها عن التقلبات التي تمر بها الجريدة، ويطلب منها تحضير مادة صحفية عن الشباب في فترة السبعينيات والظروف التي مروا بها والحياة التي كانوا يعيشونها، مما يسبب أزمة كبيرة لفرح

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 1

تاريخ الحلقة 10 مايو, 2009

تصل فرح إلى الجريدة لتعلم برغبة المدير في مقابلتها، فتذهب إليه ويتحدث معها عن التقلبات التي تمر بها الجريدة، ويطلب منها تحضير مادة صحفية عن الشباب في فترة السبعينيات والظروف التي مروا بها والحياة التي كانوا يعيشونها، مما يسبب أزمة كبيرة لفرح.

تعرض فرح على والدتها سمر أن تساعدها في تحضير المادة الصحفية بأن تحكي لها عن شبابها وما واجهته في صغرها، فتوافق سمر على مساعدة ابنتها، وتبدأ حكايتها بالمظاهرات السياسية التي كانت تحدث في بلدهم في ذلك الوقت، وأثناء حديثهما تنجرف سمر في الحديث، وتخبرها عن الطريقة التي تعرفت بها على والدها أمجد عندما شاهدته في إحدى المظاهرات السياسية.

وتكمل سمر سرد حكايتها عندما أصيبت صديقتها العزيزة بطلق ناري أثناء المظاهرات، ويركض أمجد لإنقاذ صديقة سمر، لكنها تموت قبل أن تصل إلى المستشفى، وتتقابل سمر مجددا مع أمجد في المقبرة عندما تذهب إليها مع والدتها لقراءة الفاتحة على قبر صديقتها العزيزة.

يرى والد سمر ابنته واقفة مع أمجد مما يثير غضبه لأنه ليس من نفس المستوى الاجتماعي الذي تعيش فيه ابنته، فيحذرها من الوقوف معه مجددا، لكن سمر تخالف تعلميات والدها وتستمر المقابلات بينها وبين أمجد ليروي لها نضاله السياسي، واختلافه مع عائلته بسبب ذلك، مما أدى إلى تركه المنزل، فتحاول سمر التهوين عليه وهي تشجعه على الاستمرار في نشاطه السياسي والفكري.

تتوقف سمر عن سرد حكايتها لابنتها فرح بعد شعورها بالتعب وتأخر الوقت، وتطلب منها زيارتها مرة أخرى لتروي لها باقي التفاصيل، وكيفية لقائها بوالدها أمجد، والعقبات التي كانت تقف في طريقهما، وتستمر الأحداث، فهل يتقابل أمجد مع سمر مرة أخرى أم تتراجع سمر استماعا لتحذير والدها؟ وما هو رد فعل والد سمر إذا علم بمقابلة ابنته لأمجد؟ وكيف سيعرض أمجد الزواج على سمر؟ كل هذا سنعرفه في الحلقة المقبلة.