EN
  • تاريخ النشر: 26 مايو, 2009

أمجد يبكي وفاة والده..وكابوس يكشف له الحقيقة في "إكليل الورد"

بكى أمجد بمرارة على وفاة والده عفيف بعد أن علم بوفاته عند عودته من المعتقل، بينما اكتشف أمجد موته وحقيقة ما حدث في كابوس حلم به أثناء نومه وسبب له الألم بعد أن رأي والده المتوفى وصديقه صالح، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "إكليل الورد" الذي يعرض على قناة MBC1 من السبت إلي الأربعاء الساعة الواحدة ظهرا.

بكى أمجد بمرارة على وفاة والده عفيف بعد أن علم بوفاته عند عودته من المعتقل، بينما اكتشف أمجد موته وحقيقة ما حدث في كابوس حلم به أثناء نومه وسبب له الألم بعد أن رأي والده المتوفى وصديقه صالح، وذلك خلال أحداث المسلسل التركي "إكليل الورد" الذي يعرض على قناة MBC1 من السبت إلي الأربعاء الساعة الواحدة ظهرا.

وكانت أحداث الحلقات الماضية من المسلسل حملت الكثير من التشويق والإثارة بعد أن قامت الشرطة باعتقال أمجد بتهمة التحريض السياسي مما سبب بكاء مريرا لزوجته سمر التي لم يمض على زواجهما فترة قليلة، بينما حاول عفيف والد أمجد أن يرى ابنه في المعتقل وعندما رفض المسئول في الشرطة شعر عفيف بانقباض في صدره لتصيبه سكتة قلبية ويموت في الطريق دون أن يعلم أمجد بما يحدث خارج المعتقل.

كابوس مرير

وكشف كابوس مرير حلم به أمجد وفاة صديقه صالح ووالده قبل أن يعلم بالخبر اليقين من زوجته سمر، حيث حلم أمجد بوجود مفاتيح في يده وعندما فتح أحد الأبواب وجد والده وصديقه صالح وحولهما الدماء ليخبراه أنهما سيكونا معا ويتمنوا له السعادة في حياته وابتعاد الشرور عنه.

وبفتح أمجد للباب الثالث يجد زوجته سمر واقفة على البحر فيلجأ إليها ويخبرها بعدم تخليه عنها، ويفيق أمجد من النوم على ذلك الكابوس لتخبره سمر بحقيقة وفاة والده حفيف حزنا عليه فيبكي أمجد بكاء مريرا على وفاة والده وحاولت سمر التهوين عليه والوقوف بجانبه.

من ناحية أخرى، كشفت أحداث المسلسل عن أزمة ثقة بين سمر الأم وأبنتها الصحفية فرح منذ بداية أحداث المسلسل، خاصة لاختلافهم المستمر حول بعض التوجهات والأفكار بين جيلهما.

وتأزمت العلاقة بينهما عندما طلبت سمر من ابنتها فرح الحفاظ على شخصيتها المجهولة أثناء نشر قصص "إكليل الورد" ولكن خيانة احدي الصحفيات أعداء فرح، وإخبار القنوات التلفزيونية عن سر سمر وفرح وإن سمر هي بطلة قصة الحب الحقيقية، زاد من الخلاف بين سمر وابنتها والاتهامات المتبادلة بينهما حيث اتهمت سمر ابنتها بأنها غير جديرة بالثقة ولم تتمكن من الحفاظ على سرها، وبدورها ردت فرح على الاتهامات بوصف والدها بأنها دائما تلقي اللوم عليها في كل ما يحدث.

الجدير بالذكر إن مسلسل إكليل الورد يرصد قصة الصحفية فرح التي طلب منها رئيس تحرير المجلة التي تعمل بها نشر قصص عن الشباب جيل السبعينات فتلجأ فرح إلي والدتها لمساعدتها.

وتروي سمر لأبنتها فرح علاقتها بوالدها أمجد وكيف تزوجا والعقبات التي وقفت في طريقهما خاصة إن والدها كان رافضا للزواج رفضا باتا وحاول إبعاد أمجد عنه بإبلاغ السلطات واعتقاله، كما يروي المسلسل الحياة الاجتماعية لبعض الأسر وما يعانونه من مشكلات عديدة لمحاولة بناء حياتهم.