EN
  • تاريخ النشر: 06 يونيو, 2009

ردا على تعذيبه في المعتقل أمجد يبتكر أسلوبا جديدا للانتقام في "إكليل الورد"

زادت الإثارة في أحداث مسلسل "أكليل الورد" الذي يعرض على شاشة MBC1، بعدما وضع "أمجد" خطة ذكية للانتقام من يوسف الذي قام بتعذيبه أثناء وجوده في المعتقل، وذلك بعدما سمع صوته وتعرف عليه.

زادت الإثارة في أحداث مسلسل "أكليل الورد" الذي يعرض على شاشة MBC1، بعدما وضع "أمجد" خطة ذكية للانتقام من يوسف الذي قام بتعذيبه أثناء وجوده في المعتقل، وذلك بعدما سمع صوته وتعرف عليه.

وكان أمجد قد تعرض إلى التعذيب أثناء وجوده في المعتقل بتهمة التحريض السياسي، وبعد خروجه من المعتقل ظل يعاني من آثار التعذيب جسديا ونفسيا وحاولت زوجه سمر الوقوف بجواره.

ورغم أن أمجد قرر نبذ حياته السابقة والبدء من جديد بافتتاح محل والده الراحل ليقوم ببيع القماش به، لكن القدر شاء أن يضع في طريقه معذبه يوسف عن طريق المصادفة، عندما دخل يوسف وزوجته إلى منزله، وعندما استمع أمجد لصوت يوسف تذكر الصوت الذي سمعه أثناء تعذيبه في المعتقل، فقام بمغافلته وسرقة هويته.

فكر أمجد كثيرا في البحث عن طريقة لينتقم بها من يوسف، فذهب إلى رضوان وبعض من أصدقائه للاتفاق على خطة محكمة للانتقام منه، من ناحية أخرى شعرت سمر بالقلق على زوجها أمجد، بعد أن لاحظت تصرفاته الغريبة وغيابه المستمر عن المنزل دون أن تعلم بما يريده.

ونفذ أمجد خطة ذكية، بعد أن اتصل بيوسف في عمله وأخبره أن هويته وقعت على الأرض أثناء وجوده في المحل، ويحدد معه موعدا ليحضر إليه ويأخذها، وبالفعل يقوم أصدقاء أمجد بترتيب المحل من الداخل وتحضيره قبل حضور يوسف إلى المحل.

ويكتشف يوسف أدوات التعذيب التي أعدها أمجد بعد أن قام أصدقاء أمجد بإغلاقه من الخارج، ليبدأ أمجد ورفيقه رحلة تعذيب معه وهما يذكراه بما قام به من تعذيب لأمجد في المعتقل، ويهدده أمجد بالتعذيب الشديد، وبالمقابل يهدده يوسف بتدمير حياته بعد أن يخرج من المحل، لكن أمجد لا يكترث لحديثه ويأخذه إلي قبو أسفل الأرض ليريه كافة ما عرضه له من قبل ويذكره بموت صديقه صالح.

وعانى أمجد سابقا من وجوده في المعتقل، ابتداء من سماعه لأصوات صراخ المعتقلين، في أثناء التعذيب، وصولا إلى تعرضه لمراحل استجواب وتعذيب عديدة؛ من إغراقه بالماء والضرب المبرح وغيرها.