EN
  • تاريخ النشر: 19 أغسطس, 2009

بعد فراق دام سنوات طويلة أصدقاء سمر القدامى يجتمعون حول "إكليل الورد"

انتهت أحداث المسلسل الاجتماعي والسياسي "إكليل الورد" نهاية مشوقة بعد الكثير من الأحداث غير المتوقعة، وعودة أشخاص كان يغلب الظن بأنهم لم يظهروا مجددا.

انتهت أحداث المسلسل الاجتماعي والسياسي "إكليل الورد" نهاية مشوقة بعد الكثير من الأحداث غير المتوقعة، وعودة أشخاص كان يغلب الظن بأنهم لم يظهروا مجددا.

حيث شهدت أحداث الحلقة الأخيرة من المسلسل التركي الذي يعرض على قناة MBC1 الكثير من البهجة بعد أن عادت جميلة للظهور لتحكي لصديقتها سمر عن بقائها طوال الفترة الماضية بجوار قبري والديها حتى وجدها مأمون وتزوجها وأنجبا أطفالا وعاشت معه بسعادة.

كما فوجئت سمر أثناء حديثها مع جميلة بحضور مأمون وذلك بعد طول افتراق ظنت سمر خلالها أنها لن تتمكن من إيجاد أصدقائها القدامى، وكشفت سمر للجميع أن ابنتها فرح وكينان قررا الزواج ليكملا قصة حبهما.

وفي العودة إلى الماضي، قاطعت سمر والدها بشير بعد أن توقف عن زيارة والدتها لاما في المستشفى العقلية، وتعرف على فتاة أخرى وأنشأ لها منزلا، وقررت سمر أن تأخذ والدتها لاما لتعيش أيامها الأخيرة برفقتها، بينما عادت السيدة بيكي -صاحبة النزل- إلى اليونان لتعيش مع ابنتها وأوصتها قبل وفاتها أن تحضر ترابا من تركيا وتنثره على قبرها.

كما كشفت أحداث الحلقة الأخيرة الكيفية التي تشوهت بها حنان بعد أن قام أحد زبائن الملهى الليلي بوضع وجهها في النار وهو في حال سكر، ولجأت حنان للعمل في إحدى المطاعم وتنظيف الحمامات، ورفضت الحديث مع أحد وتذكر الماضي.

في المقابل، تمكنت فرح من إقناع حنان بحضور حفل افتتاح رواية "إكليل الوردوذلك بعد أن قرأت فرح لحنان ما كتبته والدتها سمر عنها في القصة وحبها الشديد لحنان ورغبتها في رؤيتها مجددا.

واجتمع أصدقاء الماضي مجددا بعد أن ذهبت حنان بالفعل إلى حفل افتتاح الرواية، وفوجئت سمر وجميلة وكينان بعودتها ليحمل المشهد الكثير من الدموع لكينان وسمر بعد عودة الصديقات الثلاث معا مرة أخرى، وفيما انتهى حفل افتتاح الرواية، فقد أخذت سمر صديقتيها حنان وجميلة وبرفقتهما الجدة سونيا إلى مكان تصوير رواية "إكليل الورد".

وقابلت سمر المخرج المسؤول عن تنفيذ الفيلم، واكتشفت أنه أحد الأطفال الذي كانت تدرسهم في السابق، والذي قام بإخفاء القصة التي أهدتها له سمر في الماضي خوفا من أن يحرقها مدير المدرسة، وكشف المخرج لسمر أن حديثها معه في الماضي كان الدافع الأساسي لنجاحه واحترافه الإخراج السينمائي.

وتعرفت سمر على طاقم التصوير الذين يقومون بأداء دورها في فيلم "إكليل الورد" لتتذكر مشهد تعرفها بزوجها أمجد أثناء إحدى المظاهرات السياسية.