EN
  • تاريخ النشر: 03 يونيو, 2014

رسميا.. اللجنة العليا تعلن السيسي رئيسا بهذه النسبة

السيسي

المشير عبد الفتاح السيسي

أعلنت اللجنة العليا للانتخابات النتيجة النهائية للانتخابات الرئاسية التي تنافس فيها المشير عبد الفتاح السيسي، وحمدين صباحي، بفوز السيسي بنسبة

  • تاريخ النشر: 03 يونيو, 2014

رسميا.. اللجنة العليا تعلن السيسي رئيسا بهذه النسبة

أعلنت اللجنة العليا للانتخابات النتيجة النهائية للانتخابات الرئاسية التي تنافس فيها المشير عبد الفتاح السيسي، وحمدين صباحي، بفوز السيسي بنسبة 96.9% من إجمالي الأصوات الصحيحة، في مقابل 3.1% لصباحي.

وقال رئيس اللجنة المستشار أنور رشاد العاصي في مؤتمر للإعلان عن نتائج الانتخابات- إن

عدد الناخبين المقيدون في قاعدة البيانات بلغ 53 مليون 909 ألفا و606 ناخبا، وبلغ عدد الناخبين الذين أدلوا في الداخل والخارج 25 مليون 578 ألف 232 ناخبا بنسبة حضور 47.45% تقريبا.

أما عدد الأصوات الصحيحة فبلغ 24 مليون 537 و517 صوتا بنسبة 95% تقريبا، عدد الأصوات الباطلة بلغ مليون و40 ألف و608 صوتا بنسبة 4.7%، وعدد الأصوات التي حصل عليها السيسي بلغ 23 مليون 780 ألف 104 صوتا،  بنسبة 96.9%، وعدد الأصوات التي حصل عليها صباحي: 757 ألف 511 صوتا بنسبة 3.1% من إجمالي الأصوات الصحيحة.

وأضاف المستشار أنور رشاد العاصي إن الشعب المصري أنجز استحقاق الاستفتاء على الدستور، ثم الانتخابات الرئاسية، ويتبقى له الانتخابات البرلمانية لاستكمال خارطة المستقبل، مشيرا إلى أن اللجنة حرصت منذ بداية عملها على أن تكون قاعدة بيانات الناخبين دقيقة.

وشدد على أن اللجنة عزفت منذ بداية عملها على تنفيذ القانون في إطار من التجرد التام حتى أتمت عملها بنجاح، وأتاحت لكل المتابعين للانتخابات محليا وإقليميا ودوليا جميع المعلومات في إطار من الشفافية الكاملة.

وقال إنها رصدت مخالفة دعائية لكل مرشح وتم حفظهما لعدم تأثيرهما على النتيجة، مشيرا إلى أن زيادة أعداد المقار الانتخابية ساهمت في تسهيل عملية التصويت على المواطنين، موضحا أن اللجنة أعدت 2000 مركز اقتراع ضمن 13 ألفا و899 لجنة فرعية تسهيلا على المواطنين، وهو ما ساهم في اختفاء الطوابير من أمام اللجان، كما ذللت كل الصعاب أمام الناخبين وتم إضافة يوما ثالثا للتصويت لكثافة المشاركة.

ولفت إلى أن تصميم بطاقة إبداء الرأي أتاح الفرصة للجميع للتصويت بسهولة، مشيرا إلى أن اللجنة نفذت أمرا غير مسبوق وهو أن يكون باللجنة صندوق واحد يهيمن عليه القاضي اختصارا للوقت والإجراءات.

وفي إطار المزيد من الشفافية قال إن الفرز تم في اللجان الفرعية بحضور مندوبي المرشحين، مشيرا إلى أن اللجنة العليا للانتخابات واجهة مشكلة تصويت الناخبين الوافدين، وتلقت انتقادات بسببها، ولكنها التزمت بموقفها حفاظا على نزاهة الانتخابات من أي شائبة. مشيرا إلى أنه كان هناك استحالة لتصويت الوافدين بأي لجنة لأن ذلك يتطلب توافر شبكة متابعة مرتبطة مباشرة بقاعدة بيانات الناخبين وهو ما لم يتوافر.

وتابع المستشار أنور رشاد العاصي إن أكثر من 1500 متابع دولي و15 ألفا و549 متابعا محليا راقبوا الانتخابات من بينهم لأول مرة بعثتان كاملتان من الاتحادين الأوروبي والإفريقي. لافتا إلى أن اللجنة تلقت أوراق الانتخابات من اللجان العامة في موعدها، وتم فحصها بدقة، وانتهت إلى إعادة فرز 7 لجان فرعية.