EN
  • تاريخ النشر: 31 مايو, 2014

انفجار الشهور الأولى من حكم السيسي

عبد الحليم قنديل

عبد الحليم قنديل

العديد من الفئات التي سيتعين على المشير عبد الفتاح السيسي أن يتعامل معها خلال توليه الرئاسة بعد أن أصبح نجاحه مؤكدا، وأهم هذه الفئات هم الفلول والتي يفضل الكاتب الصحفي عبد الحليم قنديل تسميتها بـ"الأصول".

  • تاريخ النشر: 31 مايو, 2014

انفجار الشهور الأولى من حكم السيسي

العديد من الفئات التي سيتعين على المشير عبد الفتاح السيسي أن يتعامل معها خلال توليه الرئاسة بعد أن أصبح نجاحه مؤكدا، وأهم هذه الفئات هم الفلول والتي يفضل الكاتب الصحفي عبد الحليم قنديل تسميتها بـ"الأصول".

يقول عبد الحليم قنديل خلال استضافته في برنامج "يحدث في مصر"-: "أرفض تسميتهم بالفلول، لأنهم يمثلون العائلات الكبرى في الريف والمدن الصغرى المرتبطة بالجهاز الأمني والإداري للدولة، وجماعة البيزنس و"شفط" السلطة، لذلك فهم أصول وليس فلول".

ويضيف: "هذه القوة المسيطرة، لها مصالح الصدام سيجري فيها، وذلك في محاولة السيسي إصلاح الاقتصاد الوطني. تركيز السيسي المضاف والمنقح في إعادة بناء الاقتصاد، يشبه إعادة بناء الجيش المصري بعد حرب 67".

ويتابع: "بالضرورة سيدفعه ذلك إلى الصدام، هناك إشارات صدام من جانبه، من أول البورصة ومضارباتها والتلاعب فيها، إلى الانكشاف الواسع لهذه الفئات في انتخابات الرئاسة، هناك ريبة من جانب هذه الفئات، وأعتقد أن هذه الريبة ستقود إلى انفجار في الشهور الأولى لرئاسة السيسي، وصدام واضح جدا".

أما الجبهة الثانية فهي جبهة الإخوان المسلمين، التي قال عنها قنديل: "المادة 241 من الدستور، تقول إن الدستور يطلب من مجلس النواب في أول انعقاد له، أنه يصدر قانون العدالة الانتقالية يتضمن المحاسبة وتعويض الضحايا والمصالحة الوطنية، ومن ثم ستطبق العدالة على الإخوان وليس المصالحة".

واستبعد قنديل أن يكون هناك تزويرا في الانتخابات، وقال: "لا أحد يستطيع أن يتحدث عن تزوير أي انتخابات منذ 25 يناير، لأن الشعب المصري هو الضمانة الوحيد لنزاهة الانتخابات". مضيفا: "بعض وسائل الإعلام أعطت انطباعات زائفة عن حقيقة التصويتوأكد أن نسبة التصويت كانت مرتفعة بعد اليوم الأول.