EN
  • تاريخ النشر: 27 مايو, 2014

الموازنة الجديدة تجبر الرئيس القادم على زيادة أسعار البنزين والسولار

بنزين

دعم المواد البترولية يكلف الدولة 104 مليار دولار

ستضطر موازنة للعام المالي 2014/2015 الرئيس القادم لمصر إلى أن يتخذ بعض الخطوات أهمها إصلاح دعم المواد البترولية والمقدر له بالموازنة العامة نحو 104 مليار دولار طبقا لتصريحات هاني قدري وزير المالية.

  • تاريخ النشر: 27 مايو, 2014

الموازنة الجديدة تجبر الرئيس القادم على زيادة أسعار البنزين والسولار

ستضطر موازنة للعام المالي 2014/2015 الرئيس القادم لمصر إلى أن يتخذ بعض الخطوات أهمها إصلاح دعم المواد البترولية والمقدر له بالموازنة العامة نحو 104 مليار دولار طبقا لتصريحات هاني قدري وزير المالية.

وينتظر مشروع قانون الموازنة العامة تصديق المستشار عدلي منصور وإصداره بقرار جمهوري، تمهيدا لبدء العمل بالموازنة الجديدة اعتبارا من أول يوليو المقبل.

وقال وزير المالية في تصريحات صحفية- إن أهم الإجراءات الخاصة بدعم الطاقة تشمل تحريك الأسعار مع ضمان عدم تأثر محدودي الدخل أو الفقراء، مع وضع حوافز لزيادة كفاءة استخدام الوقود، والتوسع في استخدام الكروت الذكية لتوزيع المنتجات البترولية علي المواطنين لتحقيق العدالة في التوزيع ومنع التهريب، بالإضافة إلى ترشيد الاستهلاك، وتشجيع تنمية مصادر الطاقة الجديدة والمتجددة خاصة من الطاقة الشمسية، بالإضافة إلى رفع كفاءة استخدام موارد الطاقة.

وكشف هاني قدري أن الإنفاق على دعم الطاقة في العام الماضي وصل إلى ضعف حجم الإنفاق على التعليم وأربعة أضعاف الإنفاق على الصحة، كما أن 40% من حجم دعم الطاقة يذهب للأغنياء.

ومن المتوقع أن يذهب الوفر من دعم الطاقة إلى الإنفاق على التعليم والصحة، حيث تقضى أحكام الدستور الجديد في المواد 18-19-21-23 بأن يتم زيادة الإنفاق العام على كل من التعليم الإلزامي إلى نسبة 4% من الدخل القومي، والتعليم العالي 2%، والصحة 3%، والبحث العلمي 1% من الدخل القومي، وذلك تدريجياً على مدى ثلاثة سنوات حتى عام 2016/2017 مع تمويل تلك الجهود من موارد مالية حقيقية وهو ما سيكلف نحو 100 مليار جنيه إضافية عن النمو الطبيعي للإنفاق على هذه القطاعات.