EN
  • تاريخ النشر: 06 يوليو, 2013

المستشار عمرو عبد الرازق يحذر من ازدواجية الرقابة

المستشار عمرو عبد الرازق

المستشار عمرو عبد الرازق

أكد المستشار عمرو عبد الرازق على ضرورة أن يتجنب الدستور الجديد لمصر سلبيات الدساتير السابقة، وأهما ازدواجية الرقابة لأنها تؤدي إلى الفشل في نهاية المطاف.

أكد المستشار عمرو عبد الرازق على ضرورة أن يتجنب الدستور الجديد لمصر سلبيات الدساتير السابقة، وأهما ازدواجية الرقابة لأنها تؤدي إلى الفشل في نهاية المطاف.

وقال عبد الرازق لـMBC مصر: "أمثل دستور لهذه الفترة الذي يكون نتيجة لتوافق وطني، يحس بالشعب والشعب يحس به، يراعي مصالح الشعب، ويضع له ضوابط، ويحدد اختصاصات كل فئة والتزاماتها، وحاجاتها، دون الفرقة بين فئة وفئة أخرى".

وأضاف: "حينما نطرح الدستور الجديد يجب أن نبعد من خلاله عن سلبيات الدساتير السابقة، ونلبي احتياجات الفترة القادمة، مثلا كالرقابة، ازدواجيتها تؤدي إلى الفشل، حينما يتم رقابة جهة واحدة جهتين، فهذه رقابة فاشلة". مشددا على ضرورة فصل السلطات الثلاث.

وتابع: "النظام السابق حاول النيل من السلطة القضائية بإدخال بعض قوافله لهذا الكيان، الذي هو حكم بين الشعب والحكومة وبين الجهة التشريعية التي يمكن أن تصدر قانونا مخالفا".