EN
  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2013

الصياد: "تغيير النظام" أوسع بكثير مما يدركه الإخوان

قال أيمن الصياد مستشار سابق لرئيس الجمهورية، أن كل فئة نظرت لما حدث في 25 يناير من وجهة نظرها، وهو ما سبب الأزمة الحالية من اختلاف وجهات النظر وتعارض الرؤى.

قال أيمن الصياد  مستشار سابق لرئيس الجمهورية، أن كل فئة نظرت لما حدث في 25 يناير من وجهة نظرها، وهو ما سبب الأزمة الحالية من اختلاف وجهات النظر وتعارض الرؤى.

وأشار إلى أن الإخوان اعتقدوا أن بحكم أنهم لسنوات طويلة كان يحال بينهم وبين الانتخابات، وأن ما جرى هو الطريق إلى رفع صفة "المحظور" عنهم.

وأكد أنه عندما نزل الشباب للشارع كان لهم مطلب هو "الشعب يريد إسقاط النظام" وهي كلمة أوسع بكثير مما يدركه "الإخوان المسلمينوالناس لم تنزل بحثا عن هوية أو مشكلة في كونهم مسلمون أو ينزلوا بحثا عن مشروع إقليمي، ولكن لتغيير النظام بأكمله.

وأوضح أن الإخوان لم يغيروا النظام القديم بل تمسكوا به، وأنه يجب على النظام أن يكون غير متحيز لأحد لأنه محسوب على الجماعة الحاكمة.

وقال "عندما يهذب الناس لاستفتاء يذهبون على أسس سياسية وليس دينية، وهذا إثم ديني عندما نستحضر الدين إلى صندوق الاقتراع".