EN
  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2013

نصر فريد واصل: على الإخوان أن يتنازلوا حتى لا تحدث فتنة

نصر فريد واصل

نصر فريد واصل

أكد الدكتور نصر فريد واصل -مفتي الجمهورية الأسبق، وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف- أن تنازل جماعة الإخوان المسلمين فيما يرضى به الأغلبية سيكون حائلا ضد التفرق والفتنة والقتال، مشيرا إلى أن المصالحة لابد أن يكون هدفها الأساسي تحقيق السلام والأمن الاجتماعي لمصر.

أكد الدكتور نصر فريد واصل -مفتي الجمهورية الأسبق، وعضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف- أن تنازل جماعة الإخوان المسلمين فيما يرضى به الأغلبية سيكون حائلا ضد التفرق والفتنة والقتال، مشيرا إلى أن المصالحة لابد أن يكون هدفها الأساسي تحقيق السلام والأمن الاجتماعي لمصر.

وقال الدكتور نصر فريد واصل لـMBC مصر: "المصالحة لابد أن تتحقق من أن نتنازل جميعا بعضنا لبعض فيما يرضى به الغالبية، لأن الخلاف قد يؤدي إلى التنازل والشقاق والقتل، وهنا قتل النفس الواحدة أي نفس مسلمة أو غير مسلمة كقتل الناس جميعا".

وأضاف: "إذا اختلفت الأمة نلجأ ما نطلق عليه الانتخاب، هذا ما يمكن أن نستشف منه ما هو رأي الأغلبية التي يكون لها الحكم أو القيادة، ويرضى الجميع بهذه النتيجة، وهذا ما يمكن أن نطلبه، وأن يكون الجميع ملتزما بهذا الأمر، وبخاصة ما نطلق عليه في الشريعة فقه الواقع، لابد أن نراعي الواقع فيما يتعلق بالزمان والمكان".

وأشار مفتي مصر الأسبق أن والواقع الحالي رفض فيه الأغلبية حكم الرئيس السابق محمد مرسي، ورأوا ضرورة تغييره، بينما رفض من بيده السلطة أن يتنازل على رأي جزء كبير من الشعب، وهنا تدخل الجيش حتى لا يحدث اقتتال يذهب بالأخضر واليابس.