EN
  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2013

متظاهرو الاتحادية : "السور الرئاسي" يعكس خوفهم منا

القصر الرئاسي

القصر الرئاسي

" سنسميه من الآن ( السور الرئاسي ) و ليس ( القصر الرئاسي ) ".. بهذه العبارة وصف خالد أمين المشهد أمام قصر الاتحادية الرئاسي، وهي يشير إلى الكتل الخرسانية التي أحاط بها الأمن القصر....

(حازم محمود mbc.net :) " سنسميه من الآن ( السور الرئاسي ) و ليس ( القصر الرئاسي ) ".. بهذه العبارة وصف خالد أمين المشهد أمام قصر الاتحادية الرئاسي، وهي يشير إلى الكتل الخرسانية التي أحاط بها الأمن القصر.

أمين، الذي قرر الاعتصام من اليوم 30 يونيو أمام قصر الاتحادية لحين تحقيق مطالبهم بإسقاط الرئيس محمد مرسي والدعوة لانتخابات رئاسية مبكرة، قال لـ mbc.net   : " هم يبنون السور معتقدين أنه سيمنعنا عن تحقيق مطالبنا، بينما في الحقيقة هو يعكس مدى الخوف منا، وهذا من شانه رفع المعنويات ".

وبدا وائل نبيل سعيدا هو الآخر بالسور، وبينما كان يقف فوقه حاملا علم مصر، قال ساخرا : " الشعب حبس الرئيس ".

وبينما يرى المتظاهرون أن إحاطة أبواب القصر بالكتل الخرسانية يعكس حالة خوف، اعتبرها خبراء أمنيون خطوة موفقة من جانب الرئاسة، وتعكس استفادة من أخطاء التظاهرات السابقة.

وكانت التظاهرات السابقة احتجاجا على الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس مرسي، قد شهدت مصادمات بين مؤيديه ومعارضيه، بسبب محاولات مؤيديه منع المعارضين من اقتحام أبواب القصر الرئاسي.

Image
370