EN
  • تاريخ النشر: 04 يوليو, 2013

الفريق السيسي: دعونا لإجراء حوار والرئاسة رفضت.. وسنظل بعيدون عن السياسة

عبد الفتاح السيسي

عبد الفتاح السيسي

كشف الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع- إن القوات المسلحة دعت إلى حوار بين مختلف القوى السياسية، وحاولت كثيرا رأب الصدع بين مؤسسات الدولة والرئاسة، ولكن دعواتها كانت تقابل بالرفض من الرئاسة.

  • تاريخ النشر: 04 يوليو, 2013

الفريق السيسي: دعونا لإجراء حوار والرئاسة رفضت.. وسنظل بعيدون عن السياسة

كشف الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع- إن القوات المسلحة دعت إلى حوار بين مختلف القوى السياسية، وحاولت كثيرا رأب الصدع بين مؤسسات الدولة والرئاسة، ولكن دعواتها كانت تقابل بالرفض من الرئاسة.

وقال السيسي -في كلمة بعد اجتماعه بالقوى السياسية الذي نتج عنه إقرار إقالة مرسي-: "القوات المسلحة كانت هي بنفسها أول من أعلن ولا تزال وسوف تظل بعيدة عن العمل السياسي ولقد استشعرت القوات المسلحة انطلاقا من رؤيتها الثاقبة أن الشعب المصري، الذي يدعوها لنصرته لا يدعوها لسلطة أو حكم، وإنما يدعوها للخدمة العامة والحماية الضروري لمطالب ثورته، وتلك هي الرسالة التي تلقتها القوات المسلحة من كل حواضر مصر ومدنها وقراها وقد استوعبت بدورها هذه الدعوة وفهمت مقصدها وقدرت ضروراتها، واقتربت من المشهد السياسي آملة وراغبة وملتزمة بكل حدود الواجب والمسؤولية والأمانة".

وأضاف: "لقد بذلت القوات المسلحة خلال الأشهر الماضية جهودها مضنية بصورة مباشرة وغير مباشرة لاحتواء الموقف الداخلي وإجراء مصالحة وطنية بين كافة القوى السياسية بما فيها مؤسسة الرئاسة. منذ شهر نوفمبر الماضي 2012 بدأت بالدعوة لحوار وطني استجابت له كل القوى ، وقوبل بالرفض من مؤسسة الرئاسة في اللحظات الأخيرة، ثم توالت الدعوات والمبادرات من ذلك الوقت وحتى تاريخه".

وتابع: "كما تقدمت القوات المسلحة أكثر من مرة بعرض تقدير موقف إستراتيجي على المستوى الداخلي والخارجي، تضمن أهم التحديات والمخاطر التي تواجه الوطن على المستوى الأمني والاقتصادي والاجتماعي، ورؤيتها كمؤسسة وطنية لاحتواء أسباب الانقسام المجتمعي وإزالة أسباب الاحتقان للخروج من الأزمة الراهنة".