EN

مهرجان دبي للتسوق 2014

تستقبل دبي ملايين الزوار ليعيشوا أروع تجربة تسوق في العالم ضمن مهرجان دبي للتسوق الذي تنظم دورته التاسعة عشرة بين 2 يناير و2 فبراير 2014، إذ لا يوجد مكاناً في العالم يضاهي دبي في التسوق وصناعة الترفيه والفعاليات المصممة خصيصاً لتلائم العائلات من مختلف الجنسيات.
وفي أجواء بديعة، ومدينة مليئة بحفاوة الإستقبال وكرم الضيافة العربية، وبنية تحتية مجهزة بالكامل ووفرة سبل التنقل من مكان إلى آخر، فإن دبي تشكل أفضل وجهة عالمية تلبي إحتياجات السائحين من كافة انحاء العالم.
ويعتبر التسوق من أفخم دور الأزياء والمحلات التجارية العالمية في المراكز التجارية وحول ارجاء المدينة، قلب مهرجان دبي للتسوق وصميم التجربة، فعلى مدار 18 عاماً كبر الحدث وأثمر ليغدو مع مرور الأيام إحتفالية متكاملة تضم زخماً من الفعاليات والأنشطة ووجهة لأجمل وأضخم المعالم السياحية التراثية والمعاصرة والمنتزهات.
التسوق بكل روائعه
أضحت دبي موطناً لأكبر وأفخم المراكز التجارية في العالم بما فيها دبي مول ومول الإمارات وديره سيتي سنتر ومردف سيتي سنتر وميركاتو وغيرها من المراكز والمحلات، جميعها عوامل تجعل من دبي جنة المتسوق والوجهة المثالية لآخر صيحات الأزياء والمنتجات النادرة.
وضمن الخوض في روائع التجربة، على الزائر التسوق تارة من أضخم المتاجر مثل "شو ليفل" أو "منطقة الأزياء" في دبي مول والإنتقال إلى المشي في الأسواق التقليدية القديمة أو الإستمتاع بالمتاجر الحصرية لأشهر العلامات والمصممين في منطقة الجميرا، التي تعرف بكونها الوجهة المحببة للمقيمين والسائحين على حد سواء.
وفي حقيقة الأمر يمكن للمتسوق إن شاء، الذهاب يومياً إلى مكان مختلف للشراء والترفيه والسياحة على مدار 32 يوماً خلال المهرجان، وإن كان يبحث عن قطع فنية أو صناعات يدوية أو أجود أنواع الذهب والحلي فإن سوق الذهب بالقرب من خور دبي هو الوجهة وإن كان الهدف التسوق من أضخم الماركات العالمية فإن المراكز التجارية والمتاجر الراقية لا حصر لها.
ولا بد من خوض التجربة كاملة وتناقضات الحاضر والماضي، بين رفاهية وترف ضمن أجواء مكيفة في رحاب المراكز التجارية التي تحاكي العصر وبين المشي في الأسواق القديمة وأزقتها في منطقة الفهيدي بمتاجرها العتيقة وأصوات الباعة تنبعث منها بين الحين والآخر لتستقطب المارة، وبين التعرف على الآثار وإرث الأجداد في المتحف الكائن في البستكية إلى التنزه على ممشى شاطيء الجميرا وتجربة المقاهي المنتشرة والمطاعم ذات الطابع المتفرد.
وتشارك معظم محلات التجزئة والمتاجر والمطاعم في حملات السحب، ويمكن للمتسوقين الدخول في السحوبات والفوز بجوائز لم تكن في الحسبان.
أطباق من مختلف أنحاء العالم
يوفر مهرجان دبي للتسوق 2014 للأفراد والعائلات فرصة تناول الطعام من أيدي طهاة محترفين في مطاعم عالمية. ولكل من يرغب في تجربة الأكلات الشعبية، فإن الإختيارات في المطبخ الإماراتي قد أصبحت أكثر من قبل، إذ تنتشر المطاعم الإماراتية حول المدينة ويسهل العثور عليها.
خلال مهرجان دبي للتسوق لا يمكن للمرء تضييع فرصة التعرف على موائد ومطابخ تعود بحنينها إلى دول وأقاليم تنحدر من قارات العالم، وخلال عيش "التسوق بكل روائعهلكل ميزانية هناك مطعم ووجهة.
وتشتهر دبي ايضاً، خصوصاً في الأعوام القليلة الماضية، بتنوع المحلات المتخصصة في بيع أنواع خاصة من الأطعمة المصممة للذواقة.
عبق التراث وأصالة التقاليد
وفي دبي يمكن أن يمتع المرء ناظريه بأحدث المباني ذات الطراز المعماري المعاصر بينما يستنشق عبق التراث وجمال التقاليد بين أسواقها القديمة. إذ تتمتع دبي بشهرتها كواحدة من أحدث المدن في العالم، وتحمل طابعاً معمارياً حديثاً تضم فيه أعلى مبنى في العالم، برج خليفة. ولموازنة المعادلة، يمكن للزائر الإستمتاع بالمناظر من قمة البرج في الطابق 122 أو المشي في الشوارع والمناطق التراثية لإستعادة شريط التاريخ والتعرف على تناقضات العصر.
وأبرز ما يستقطب السائحين الأجانب الجوانب التقليدية والتراثية في المدينة، لذا فقد حرصت إدارة مهرجان دبي للتسوق على الترويج لهذين العنصرين أكثر من أي وقت مضى.
وبالقرب من منطقة الخور، تنتشر العبرات التراثية والأكشاك الصغيرة لتعرض المشاهد الأعمق وقصص الجانب الآخر المطل على الخور وتضم أشهر أسواق الذهب في العالم وسوق البهارات والمقاهي الصغيرة. ويمكن الذهاب في رحلة على متن أحد العبرات التراثية المخصصة للسائحين وتناول أشهى المأكولات على متنها.
جدول حافل بالمغامرات والفعاليات
عندما يأتي الأمر لصناعة الحدث وتصميم أجمل وأندر الفعاليات فإن دبي تترأس القائمة، لأن مؤسسة دبي للفعاليات والتجزئة لديها باع طويل في إستضافة أروع الفعاليات والعروض النارية لأشهر الفرق العالمية وأبرع لاعبي السيرك لإبهار المشاهدين. وضمن مهرجان دبي للتسوق 2014 سيتم إستضافة سيرك دي سوليه، ونخبة من المع وأشهر النجوم العالميين لإحياء حفلات غنائية طيلة أيام المهرجان. بينما يمكن زيارة القرية العالمية، الملتقى الثقافي الترفيهي الأكبر من نوعه بالمنطقة لمشاهدة أروع الإستعراضات والتعرف على دول العالم بتاريخها وأبرز منتجاتها وعروضها الفلكلورية. ولا يمكن المرور دون تجربة الحدائق المائية ومدن الألعاب الترفيهية المحفوفة بروح المغامرة والتشويق، من التحفة المعمارية وأيقونة المنتجعات أتلانتس ومغامرات وايلد وادي والتزلج على الجليد في أجواء مغلقة بمول الإمارات إلى القفز بالمظلات في جزيرة النخلة.
ببساطة ما تخفي دبي كان أكبر، وما توفره للعائلات من أجواء للتسلية والترفيه تجعل لسان حال المرء يؤكد أن العودة إلى دبي لا بد منها ليتمكن أفراد العائلة من مشاهدة ما لم يتمكنوا من مشاهدته خلال هذا المهرجان.
مهرجان دبي للتسوق 2014، تنظمه سنوياً مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، إحدى مؤسسات دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي. لمعرفة المزيد من المعلومات حول الدورة 19 لمهرجان دبي للتسوق الرجاء زيارة موقع www.mydsf.ae