EN
  • تاريخ النشر: 04 يناير, 2013

DRIVEN S3: روني كرم يكشف سر عشقه للسيارة مرسيدس 1938

روني كرم لبناني مهووس بالسيارات الكلاسيكية، ويملك بالفعل مجموعة مميزة، وزاره فرانسوا حبشي في رحلة بحرية برية للتعرف على أيقونته مرسيدس convertible 1938.

روني كرم لبناني مهووس بالسيارات الكلاسيكية، ويملك بالفعل مجموعة مميزة، وزاره فرانسوا حبشي في رحلة بحرية برية للتعرف على أيقونته مرسيدس convertible  1938.

وقال روني إن شغفه بجمع السيارات الكلاسيكية يرجع إلى عشقه للسيارات منذ كان صغيرا، وانه شعر بالصدمة من اختلاف طراز السيارات قبل الحرب العالمية الثانية والسيارات الحديثة، حيث كانت الموديلات القديمة ذات ملامح مميزة وواضحة. وأضاف: "كانت الطرازات تطير العقل، وكنا نعرف موديل السيارة على بعد 100 متر، أما اليوم فان التصميمات التي يجري وضعها عبر الكمبيوتر جعلت السيارات الحديثة تشبه بعضها بعضا".

وقال روني إنه امتلك أول سيارة كلاسيكية عندما كان عمره 17 عاما فقط، ولم يكن حينها يملك رخصة قيادة، وكانت سيارة MB GT موديل 1950، التي ظهرت في فيلم LOVE STORY ، حيث وجد إعلانا بالجريدة عن بيعها، فذهب لمشاهدتها، رغم انه كان طالبا لم يكن يملك المال اللازم لشرائها، ولم يكن والده مقتنعا بالفكرة، وكان سعرها آنذاك 3700 ليرة لبنانية، لكنه نجح في إقناعه.

وعن قصة السيارة مرسيدس 1938، قال إنها تمت صناعتها بعدة هياكل، فمنها ذات 4 أبواب، ومنها ذات البابين، أما هذا الموديل الذي تكون إطاراته الاحتياطية مثبتة على جانبي السيارة من الخارج، فتمت صناعة عدد قليل منه، وكان صاحبها رجل سويسري، وبقيت هناك حتى تم إجراء مزاد علني لبيعها، فتقدم روني واشتراها بالفعل ليكون هو ثاني مالك لهذه السيارة المصنوعة عام 1938.

وأوضح روني أن هذه السيارة تضم محركا ذا 6 اسطوانات، ولكن لا احد يصدق أن قوة المحرك 45 حصانا، لان نفس المحرك يولد اليوم قوة قد تصل إلى 280 أو 300 حصان، وساعات السيارة وعداداتها، تم تفكيكها وقت الترميم، وعادت للعمل مرة ثانية بمجرد تركيبها دون أي إصلاحات، مما يدل على متانة خاماتها التي مكنتها من العمل تماما طوال 75 عاما.

وكشف روني انه يقوم حاليا بإنهاء صفقة لشراء جاجوار مارك موديل عام 1950، وصفقة أخرى لشراء سيارة اكس كي 1951.