EN
  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2013

DRIVEN S3: دارين حمزة تتحدى الخوف.. وفغالي يعترف بالفشل

استضاف عبدو فغالي في فقرة الدريفت بالحلقة العاشرة من DRIVEN S3 الفنانة اللبنانية دارين حمزة، المعروفة بأدوارها الجريئة والحماسية والتي تتطلب تحديا كبيرا.

  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2013

DRIVEN S3: دارين حمزة تتحدى الخوف.. وفغالي يعترف بالفشل

استضاف عبدو فغالي في فقرة الدريفت بالحلقة العاشرة من DRIVEN S3 الفنانة اللبنانية دارين حمزة، المعروفة بأدوارها الجريئة والحماسية والتي تتطلب تحديا كبيرا.

وبدأت دارين اللقاء بالقول إنها تحب السيارات كثيرا، وأعلنت قبولها لتحدي عبدو فغالي في مغامرة الدريفت. وعندما سألها عبدو فغالي عما إذا كانت واثقة من نفسها تماما، قالت إن رقبتها تؤلمها مقدما، خاصة إذا حركتها قليلا تجاه اليمين وكثيرا تجاه الشمال.

وحاول عبدو فغالي طمأنتها بأن المغامرة لن تجبرها على تحريك رقبتها يمينا أو يسارا، قالت إنها تتوقع أن تتعرض لما يشبه المساج لرقبتها داخل السيارة من شدة حركات الدريفت.

وأشار فغالي إلى أن دارين حمزة فنانة لبنانية عاشت لفترة في فرنسا وكثيرا في بريطانيا، وسألها ساخرا عما إذا كانت وجدت فارقا بين قيادة السيارات في الخارج وقيادتها في الدول العربية من حيث النظام والالتزام بقواعد المرور. فقالت دارين إنها تحب الفوضى الموجودة في الشوارع العربية، خصوصا في لبنان، وأوضحت أن هذه الفوضى تخلق نوعا من الحماس، وان ذلك أفضل من الروتين وتكرار الشيء نفسه كل يوم. وأضافت أن اللبنانيين شعب يحب الحياة والحماس.

وعندما طلب منها فغالي ركوب السيارة لبدء المغامرة استهلت حديثها قائلة: "الله يستر".

وما أن بدأ فغالي في قيادة السيارة بسرعته الجنونية مع صنع حركات الدريفت المثيرة، بدأت دارين حمزة في إطلاق صرخات المتعة: "واو.. شو حلو". وعندما سألها فغالي عن رأيها، قالت: "نايس". ويبدو أن ذلك أثار استفزاز فغالي قليلا، حيث زاد من عنف حركات الدريفت التي يفعلها، حتى أنه خرج عن المسار أكثر من مرة.

وأثناء الدريفت سأل فغالي عن السيارات التي تركبها دارين، فقالت إنها تركب سيارة بي إم دبليو. وعندما سألها عن رأيها في سيارة نيسان، التي يركبانها معا أثناء مغامرة الدريفت، قالت: "بتعقد.. بافكر اشتري واحدة".

وكان من المثير أن حافظت دارين حمزة على هدوئها وتماسكها خلال المغامرة، ولم تفارق الابتسامة وجهها، بل وزادت على ذلك بأنها كانت تصفق، تعبيرا عن متعتها.

وسألها فغالي عن أخبارها الفنية الجديدة، فقالت إن لها مسلسل بعنوان "غزل البنات" يذاع كل يوم أحد، على إحدى الفضائيات، بالإضافة إلى أنها أوشكت على الانتهاء من فيلم بعنوان "ديترويت" عن العنف ضد المرأة.

وما أن توقفت السيارة صفقت دارين وهي تقول: "ييس.. عبدو رهيبثم سألتها عما إذا كان بوسعهما تكرار المغامرة، قائلة وهي تضحك: "ما فينا بعد؟!". وأضافت: "كثير حلو.. I loved it.. it is great.. وأنا أحب السواقة وأحب السرعة كتير".

وعلق فغالي على ذلك قائلا انه فوجئ من شجاعتها أثناء المغامرة، مشيرا إلى أن الكثير من الناس يخافون من الدريفت، بينما حافظت دارين على هدوئها بل وكانت تستمتع بالمغامرة. واعترف فغالي بأنه عجز عن إثارة خوف دارين حمزة خلال المغامرة.

وأكدت دارين أنها استمتعت كثيرا ، وقالت: "حلو كتير.. وأنا انصح بيها أي حد بيحب السرعة". وأضافت في النهاية: "انبسطت كتير.. حسيت انه مثل واحنا صغار وبنلعب بالألعاب في الملاهي.. بس هذا طبعا بيعمل أدرينالين راش، بس أنا باحبه كثير فانبسطت". وحول ما إذا كانت تمثل أو تصطنع عدم الخوف: "قالت يمكن التمثيل بيساعد في الإخفاء، بس هلء أنا كنت دارين حمزة، ما كنت عم بامثل، ولو كان بدي امثل دور كنت عملت نفسي خايفة وعم باصرخ، وبليز أقف، بس أنا كنت مع نفسي، وأنا كثير بأحب هاد الشي، فانبسطت". ويبدو أنها كانت راضية عن عبدو فغالي للغاية حتى أنها منحته 10 من 10 درجات في ختام كلامها.