EN
  • تاريخ النشر: 04 فبراير, 2013

DRIVEN S3: بعد الصرخات.. القدر ينقذ الفنانة تقلا شمعون من سيارة فغالي

فور التوقف لاحظت تقلا ان يديها ترتجفان من شدة التوتر والخوف خلال المغامرة رغم الضحكات العالية التي أطلقتها طوال الوقت، لافتة إلى أنها شعرت بالدوران فور نزولها من السيارة.

كانت الفنانة اللبنانية تقلا شمعون، ضيفة فقرة الدريفت مع عبدو فغالي في برنامج DRIVEN S3، حيث السرعة القصوى والاستعراضات المثيرة، لكن بدا واضحا أن فغالي كان متعاطفا معها إلى حد ما، رغم صرخات الخوف التي انطلقت منها أثناء قيادته للسيارة.

وقالت تقلا في بداية اللقاء أنها تحب قيادة السيارات، وأنها كانت تحلم منذ الصغر بقيادة السيارات في مكان يشبه حلبة السباقات التي أجريت عليها فقرة الدريفت، وهنا قال لها فغالي ان حلمها قد تحقق الآن، فقالت مازحة: "يا ريتك جيتني من 20 سنة".

واعترفت تقلا بأنها لا تملك أية خبرة أو معرفة بفنون الدريفت، لكنها قالت إنها كانت تشاهد أحيانا بعض الشباب يمارس تلك المغامرة في الشوارع العامة المخصصة للسيارات العادية، وأنها لم تكن تعجب بذلك لما يمثله من خطورة على أصحاب قائدي السيارات والمارة على حد سواء.

وبدت تقلا شمعون مليئة بالحماس والنشاط لخوض المغامرة حيث سارعت إلى ركوب السيارة، لكن صرخاتها الممزوجة بالضحكات بدأت في الانطلاق بمجرد انطلاق عبدو فغالي بسرعته المعهودة.

وأعربت تقلا عن رغبتها في أن تتعرض "روبي" لهذه المغامرة كي تنتقم منها، في إشارة إلى المسلسل الذي عرض مؤخرا ونال شهرة جماهيرية باسم "روبيوشاركت فيها تقلا شمعون بدور والدة روبي.

وعندما سألها فغالي عن أخبار أعمالها الفنية الجديدة، قالت تقلا وهي تصرخ ضاحكة أنها بعد هذه المغامرة لن تفعل شيئا! ويبدو أن إطارات السيارة تعرضت للتلف أثناء المغامرة، الأمر الذي اضطر فغالي الى وقفها فورا، وهو ما اثار سعادة تقلا، التي بدت وكأن القدر خلصها من سيارة فغالي.

وفور التوقف لاحظت تقلا ان يديها ترتجفان من شدة التوتر والخوف خلال المغامرة رغم الضحكات العالية التي أطلقتها طوال الوقت، لافتة إلى أنها شعرت بالدوران فور نزولها من السيارة. فيما ابدت اندهاشها من نزول فغالي من السيارة في حالة طبيعية وكأنه لم يقم بخوض هذه المغامرة المثيرة، لكنها بررت ذلك بأن فغالي بطل في سباقات السيارات.

وعندما سألها عبدو سؤالا عن مسلسل روبي، بدت تقلا مشتتة التفكير حتى أنها نسيت السؤال، وطلبت إعادته مرة أخرى، فقال لها فغالي انه كان يسأل عن حالة الطقس وعما إذا كان جميلا اليوم ام لا، كي يدلل على حالة الخوف التي انتابت تقلا خلال مغامرة الدريفت.

وصعقت تقلا عندما اخبرها فغالي أنهما سيعيدان المغامرة مرة أخرى، ورفضت ضاحكة: "لا دخيلك عبدو". لكنها قالت ان مثل هذه المغامرات تخلص الإنسان من التوتر والعصبية، وإنها بعد المغامرة تشعر بأنها تبدو أخف وزنا وروحا. وهنا طالب فغالي بعقد اتفاق معها، يقضي بأن تتصل به وقتما تكون متعصبة كي يصحبها في مغامرة مشابهة، فأجابت موافقة وهي تبتسم: "اوكي.. أنا معك".

وأنهت حديثها داعية جمهور DRIVEN S3 الى خوض هذه المغامرة في الاماكن المخصصة لها، مؤكدة أنها "رياضة حلوة بدها جرأة وذكاء وفن"