EN
  • تاريخ النشر: 31 ديسمبر, 2012

نادية المنفوخ تستغيث من "فغالي" في DRIVEN S3: يا لهوتي.. ارحمني يا عبدو

عندما طلب عبدو فغالي منها أن تغني قالت له: "يا لهوتي يا خرابيييييييي.. يا خراشي.. يا أما.. اشهد أن لا اله إلا الله".

  • تاريخ النشر: 31 ديسمبر, 2012

نادية المنفوخ تستغيث من "فغالي" في DRIVEN S3: يا لهوتي.. ارحمني يا عبدو

كانت المطربة السورية نادية المنفوخ على موعد مع مغامرة مثيرة اعتاد خلالها عبدو فغالي اختطاف ضحاياه في سيارته، ولا يتركهم حتى يستمتع بأصوات صرخاتهم المستغيثة.

استهلت نادية المنفوخ لقائها في فقرة الدريفت مع عبدو فغالي بقولها إنها في تحدي كبير مع عبدو، و"الله بيستروإنها تحب السيارات كثيرا.

ولجأت نادية إلى قياس مستوى نفخ إطارات سيارة فغالي كي تتأكد من سلامتها، وبالتالي سلامتها الشخصية هي وعبدو.

وما أن ركبت السيارة وربطت حزام الأمان قالت "يا رب.. بسم الله". فانطلق عبدو بسيارته مسرعا، معانقا جنون عشقه للدريفت، وعندها انطلقت صيحات نادية: "من أولها؟! يا لهوي.. لالالالالا". وصارت تصفق بيديها وهي تصرخ "يا لهوتيمازجة اندهاشها وخوفها بضحكات عالية.

وحاول عبدو فغالي اجتذاب الحديث معها عبر سؤالها عما إذا كانت فعلا تستمع إلى كوكب الشرق السيدة ام كلثوم حين تكون حزينة، لكنها أجابت قائلة: "لما باكون زعلانة باسمع فريد الأطرش طبعاوقطعت حديثها بصرختها المعتادة "يا لهوتي". ومع اشتداد سرعة السيارة وعنف التفحيط نطقت نادية المنفوخ بالشهادتين قائلة: "اشهد أن لا اله إلا الله".. ثم صارت تصيح قائلة: "يا عبدوووو.. ارحمني يا عبدو.. يا عبدو يا عبدو.. يا لهوتي".

وعندما طلب عبدو فغالي منها أن تغني قالت له: "يا لهوتي يا خرابيييييييي.. يا خراشي.. يا أما.. اشهد أن لا اله إلا الله".

وعندما كرر عبدو طلبه منها بالغناء، قالت: "أكيد بعد اللي صار لي ما صرت قادرة، وصار عندي شلل بالحنجرة". وعندها قام بتشغيل كاسيت السيارة على إحدى أغانيها، فعلقت قائلة: "دي مين؟ وأنت مين؟ وأنا مين؟ وانتم مين؟".

وعندما سألها عن مشاريعها الفنية الجديدة، قالت انه بعد ما تعرضت له مع فغالي لن تكون لديها أي مشروعات جديدة!

وما أن توقف فغالي بالسيارة نزلت نادية وهي تنطق بالشهادتين مجددا، وهي تقول: "يا مغيث.. الله يسامحك يا عبدو". وأضافت أنها المرة الأولى التي تشعر فيها بأنها "بين الحياة والموت".

وقالت إنها كانت سعيدة بتلقيها الدعوة من برنامج DRIVEN S3، وكان الفضول يملؤها، وأضافت أنها تشعر بخوف على المسرح اكبر من الخوف الذي شعرت به أثناء وجودها في السيارة مع فغالي.

ونفت نادية أن تكون شعرت بالخوف داخل السيارة، وقالت: "شعرت فقط بالاكشن، وبحالة فرح مثل الأطفال، حيث كنت اضحك".

وقالت إن اخطر لحظة بحياتها هي التي خاضت فيها تجربة الدريفت مع فغالي، وقالت في اندهاش: "ما باعرف أساسا شو جابرني على أني اعمل هالتجربة".