EN
  • تاريخ النشر: 31 يناير, 2013

فرانسوا يكشف سر "حافة العاصفة" في هيونداي Santa Fe

النسخة الجديدة لعام 2013 باتت أشبه بسيارة "لايت فور باي فورحتى أنه استطاع أن يخوض بها غمار الجليد الذي غطى جبال لبنان، بسبب عاصفة ثلجية روسية تدعى أوليجا.

  • تاريخ النشر: 31 يناير, 2013

فرانسوا يكشف سر "حافة العاصفة" في هيونداي Santa Fe

استعرض فرانسوا حبشي مواصفات الجيل الثالث من سيارة هيونداي الجديدة Santa Fe لعام 2013، مشيرا إلى ظهورها لأول مرة عام 2001. وظهر الجيل الثاني عام 2007، حتى ظهر الجيل الثالث عام 2011.

وأوضح أن النسخة الجديدة لعام 2013 باتت أشبه بسيارة "لايت فور باي فورحتى أنه استطاع أن يخوض بها غمار الجليد الذي غطى جبال لبنان، بسبب عاصفة ثلجية روسية تدعى أوليجا.

ولفت إلى أن لغة التصميم في هيونداي تعتمد على النحت الانسيابي، لكن مع سانتا في، اعتمدوا أسلوبا جديدا أطلقوا عليه اسم "حافة العاصفةحيث استوحى المهندسون من الخطوط التي تخلفها العاصفة على الأرض، نظرتهم الجديدة في تصميم سانتافي من الجهتين الخارجية والداخلية أيضا، وكانت النتيجة هي هذا التصميم الديناميكي الرياضي الشبابي.

وشهدت إضافة العديد من التعديلات مثل الجانح الخلفي الذي يساهم أكثر بالضغط العمودي في زيادة ثبات السيارة وتماسكها. وهناك المصابيح الخلفية الجديدة، ونظام العادم الحديث الذي يعطي السيارة شخصية أكثر رجولية، بالإضافة إلى الخطوط الانسيابية. وفي الجهة الأمامية تبرز شبكة التهوية الجديدة بأضلاعها الستة، والمصابيح الأمامية الجديدة مع مصابيح الضباب أيضا. وفي الجوانب يمكننا أن نلاحظ عمليات التسبيك التي تعطي السيارة مظهرا رياضيا أكثر، وتتضمن السيارة العديد من التجهيزات الفاخرة كالمقاعد الخلفية المريحة ذات الزاوية المنحنية المشابهة بالمقاعد المتوفرة في سيارات السيدان الفاخرة، إضافةً إلى الجلد للمقاعد الخلفية والأمامية مع ميزة تغيير وضعية مقعد السائق كهربائياً ضمن 12 اتجاهاً، مما يتيح للسائق الحصول على أفضل وضعية جلوس مناسبة له.

كما تُسهم بعض اللمسات الإضافية، مثل البرّاد الذي يعمل على تبريد المرطّبات في الأجواء الحارّة وستارة الزجاج الخلفي، في تعزيز مستويات الراحة، وتوفير المزيد من الخصوصية للجالسين في المقعد الخلفي، مما يولّد تجربة أكثر رفاهية في سيارة رياضية متعدّدة المهام. 

أما من الداخل، فتتوفر سانتا في الجديدة كلياً بصيغتين، إما مع خمسة مقاعد رياضية، أو سبعة مع مساحة واسعة للركّاب والأمتعة في مختلف أرجاء المقصورة  خصوصاً في الصندوق. ولتعزيز المساحة المتوفرة أكثر، تتميّز سانتا في بتوفير خيارات متعدّدة لطي المقاعد الخلفية لمزيد من الرحابة.

وتم تزويد السيارة بباقة غنيّة من التقنيات المحسّنة مثل نظام الكبح الكهربائي عند ركن السيارة ونظام أيكو النشط والصديق للبيئة الذي يعمل على التحكّم بأداء مكيّف الهواء، وانبعاثات المحرّك لتحقيق أفضل مستويات في توفير استهلاك الوقود. وهناك أيضا 7 وسائد هوائية لتحقيق الحد الأقصى من القيادة الآمنة، بالإضافة إلى 6 سماعات متصلة بجهاز سي دي حديث، تضمن توزيع الصوت في جميع أنحاء السيارة، فضلا عن فتحة يو إس بي، وإي يو إكس، وغير ذلك من التجهيزات التقنية الحديثة. وهناك كاميرا خلفية في مؤخرة السيارة تنقل الصورة بوضوح من اجل المساعدة على ركن السيارة بطريقة صحيحة وآمنة ودقيقة.

والمحرك متوافر بـ3 نسخ: 2.4 لتر قوته 190 حصان، 2 لتر تيربو بقوة 260 حصان، ومحرك V6 3.3 لتر بقوة 290 حصان. ويتصل المحرك بعلبة تروس أوتوماتيكية من 6 سرعات. تستهلك السيارة 11 لترا من الوقود لكل 100 كيلومتر، ويبلغ معدل انبعاث ثاني أكسيد الكربون 200 جرام بكل كيلومتر.