EN
  • تاريخ النشر: 07 مارس, 2017

رائدة أعمال برازيلية تحكي تجربة نجاحها وكيف تواصلت مع 30 مليون شخص؟

مشروعات صغيرة

مشروعات صغيرة

انطلقت بيل بيسي رائدة أعمال برازيلية - من واد السيلكون في الولايات المتحدة إلى عالم الأعمال وعادت إلى البرازيل وأسست مدرسة فازينوفا لريادة الأعمال والإبداع والتي تهدف لمساعدة الناس من جميع الأعمار.

(دبي- mbc.net ) انطلقت بيل بيسي رائدة أعمال برازيلية -  من واد السيلكون في الولايات المتحدة إلى عالم الأعمال وعادت إلى البرازيل وأسست مدرسة فازينوفا لريادة الأعمال والإبداع  والتي تهدف لمساعدة الناس من جميع الأعمار.

وتبلغ بيسي من العمر 28 عاما، ونجحت في تأسيس 4 مشروعات تجارية ناجحة، فبالإضافة إلى مدرسة فازينوفا، أسست أيضا درا للنشر، ووكالة وتطبيق، فضلا عن تأليفها 3 كتب تعد من الأكثر مبيعا كما تم اختيارها ضمن قائمة فوربس لأكثر 30 شخصية مؤثرة تحت سن الثلاثين.

بيل بيسي
450

بيل بيسي

تتمتع بيسي بمهارات خطابية مؤثرة إذا ألقت من 200 كلمة وخطاب في العديد من دول العالم، وأكدت في تصريحات خاصة لفقرة "ريادة" – تقدمها ديمة طايع في برنامج صباح الخير ياعرب - أنها مولعة بالتكنولوجيا وبالبحث عن الأسباب التي تدفع الإنسان للابتكار.

هديل الظفيري الفائزة بمسابقة الحلم

وأنه يمكن اعتبارها من الطلاب المملين الذين يذاكرون كثيرا عندما يتعلق الأمر بالتكنولوجيا، ولكنها في المقابل أيضا تعد شخصية اجتماعية للغاية فيما يتعلق بفهم الناس وتأسيس وبناء منتجات تلامس حياة الأفراد.

وتقول إنها عملت مع شركات عالمية كبرى، قبل تأسيس مشروعاتها بين الولايات المتحدة والبرازيل، وساعدها ذلك كثيرا أثناء دراستها في الجامعة، وذلك حينما كانت تبحث عن فرص تدريبية في الشركات الكبرى، لتطبيق ما تتعلمه على أرض الواقع، ورغم أن فترات التدريب كانت قصيرة إلا أنها تعلمت منها الكثير، مثل إنجاز المشروعات والتعرف على مختلف الأقسام، وتعلمت من المشرفين في الكثير من الأقسام التي تدربت فيها.

تبلغ من العمر 28 عاما
325

تبلغ من العمر 28 عاما

وتقول عن مدرستها في البرازيل إنها تقدم مفهوم جديد يربط بين إدارة المشروع الناجح وتقديم التعليم، وتقول إن لديها 200 ألف طالب في البرازيل، وتعمل على نشر الكتب وتنظيم جلسات، وأنه عبر مختلف وسائل الاتصال التي تم إنشاءها تفاعل معها 30 مليون شخص مع المحتوى الذي يتم تقديمه.

وتقول إن التحدي الأكبر بالنسبة لها أن هؤلاء الأشخاص هم من مختلف الأعمار والخلفيات، لذلك فهي تحاول قياس أداء المدرسة والتعليم وفق التغيير الذي يحدث ف الطلاب، ونرصد كيف يطبق طلابنا ما يتعلمونه في المدرسة سواء في المشروعات الخاصة بهم، أو يكون لديهم الدور الرئيس في حياتهم، وهدف المدرسة هو إظهار أن الجميع لديهم القدرة على قيادة حياتهم، فريادة الأعمال قبل كل شئ هي أسلوب نظرة في الحياة.

حلم المليون دولار لموظفة بوزارة الدفاع الكويتية

وبعد نجاحها في تجربتها الخاصة، أكدت بيسي أنها تحب نقل تجربتها للآخرين، خاصة في الوقت الحالي الذي تتوافر فيه وسائل التواصل الاجتماعي ومختلف القنوات التي يمكن أن نتعلم منها، خاصة أنه في الماضي كانت الفكرة تظهر في شكلها النهائي، أما الآن فأصبح الجميع بإمكانه متابعة الفكرة في كل مراحلها.

وقالت أيضا إن الرغبة في تحقيق الثراء والنجاح ليست هي فقط العوامل الرئيسية التي تساهم في إنجاحك، وأنها تنصح كل رواد الأعمال، بأن يبدأوا صغارا ويواصلون العمل، وألا يعتبروا أخطائهم دليل على فشلهم، فالأخطاء جزء من الطريق الطويل.

أسست 4 مشروعات ناجحة
457

أسست 4 مشروعات ناجحة

وأضافت أنه عندما تبدأ صغيرا فإنك ستتعلم من كل ما تمر به، فليس هناك شئ اسمه نجاح فوري.  

لا تعتقد أن تجربة بيل بيسي لا يمكن تكرارها، الواقع يقول إن كل شئ ممكن، وربما مشاركتك في مسابقة  "الحلم" تساعدك في تحقيق حلمك الخاص، شارك فقد تكون أنت تجربة النجاح القادمة.