EN
  • تاريخ النشر: 03 سبتمبر, 2011

في أولى حلقاته على MBC4 DR.OZ: طلاء الأظافر يسبب الصداع والهلوسة.. والصابون يؤدي لتقدم العمر

في أولى حلقات موسمه الجديد على MBC4، قدم برنامج "DR.OZ" الشهير مجموعة من النصائح لتجنب خطر المواد المسببة لتقدم العمر، من خلال بدائل أخرى آمنة لبعض هذه المواد الضارة، التي كان من أبرزها، الصابون وطلاء الأظافر والدهون المهدرجة.

في أولى حلقات موسمه الجديد على MBC4، قدم برنامج "DR.OZ" الشهير مجموعة من النصائح لتجنب خطر المواد المسببة لتقدم العمر، من خلال بدائل أخرى آمنة لبعض هذه المواد الضارة، التي كان من أبرزها، الصابون وطلاء الأظافر والدهون المهدرجة.

ويعرض برنامج DR.OZ من السبت إلى الأربعاء على MBC4، الساعة 17:00 بتوقيت السعودية، 14:00 بتوقيت جرينتش.

وذكر DR.OZفي حلقة اليوم السبت 3 سبتمبر/أيلول 2011 أن أولى المواد المسببة لتقدم العمر هي "المبيضات" التي تحتوي على "الكلورين" و"الأمونيالأنها تتبخر وتدخل في الأعين والرئة وتسبب الغثيان، وقال إنه يمكن استبدالها بالخل الأبيض أو صودا الخبز.

أما المادة الثانية فهي: طارد البعوض ويمكن استبداله بـ "شمعة أترجية" لإبعاد الحشرات، أو تنظيف المنزل باستمرار والتخلص من الأشياء التي تجذب الحشرات.

ثالث المواد الضارة كانت "الصابونفرغم أن رائحته لطيفة غالبا، إلا أن عطوره مزيفة ومصنوعة من المواد الكيميائية، فضلا عن أن الصابون يخرب الحمض الذي يغطي الوجه.

ونصح DR.OZ جمهور برنامجه باستخدام صابون متوازن الحموضة لحماية الوجه، مع ضرورة ألا يحتوي الصابون على مواد إضافية مثل الألوان والعطر.

واحتل شراب الذرة عالي الفركتوز، الموجود في منتجات مثل صلصة الشواء، المرتبة الرابعة للمواد التي تسبب تقدم العمر، لأنه يذهب مباشرة إلى الكبد، وحينها يراها الجسم على أنها سكر ويحولها إلى دسم بسرعة، ما يزيد من شحوم البطن والكولسترول.

خامس المواد الضارة كانت "الدهون المهدرجة" التي تزيد زمن تخزين الأطعمة لكنها تقصر حياة الإنسان، حيث تشير الإحصائيات إلى وفاة نحو 100 ألف حالة في أمريكا سنويا بسبب الدهون المهدرجة؟

أما سادس المواد الضارة، فكانت طلاء الأظافر الذي يحتوي على مادة "التاليوينوالتي يمكنها أن تتبخر وتسبب الحساسية والاندفاعات الجلدية والصداع والهلوسة، ويمكن الاستعاضة عنه بأي طلاء أظافر لا يحتوي على تلك المادة.

وجاء في المرتبة السابعة من المواد الضارة التي تسبب تقدم العمر، "المنظفات" التي تحتوي مادة "إم بي إيوالتي تقلل عمل هرمون "الإستروجين" وتؤثر على الأطفال.

وأخيرا جاءت "كرات العث" المعروفة باسم "النفتالين" وهي مادة مسببة للسرطان، ويمكن الاستعاضة عنها برقائق خشب الأرز.