EN
  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2011

الحلقة 12: أشهر أنواع التسمم الغذائي وكيفية الوقاية منه

د. أوز يستعرض مشكلة التسمم الغذائي المنتشرة بالولايات المتحدة في برنانجه على mbc4

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 12

تاريخ الحلقة 18 سبتمبر, 2011

ناقش د.أوز، في الحلقة خلال برنامجه على MBC4، التسمم الغذائي الموجود بالولايات المتحدة، مستشهدًا بخمس حالات لأشهر الأطعمة الملوثة التي تسببت في كثير من حالات الوفاة.

حيث يتعرض نحو 76 مليون أمريكي سنويًا للتسمم الغذائي، أي بمعدل واحد من كل أربعة أمريكيين يصابون بنوع من أنواع التسمم الغذائي، ومنهم 300 ألف مصاب يتم إسعافهم و5 آلاف يفارقون الحياة. ومن أشهر أنواع البكتيريا التي تسمم الغذاء هي "السالامونيا" و"العصيات القولونيةوهي المعروفة باسم "إيكولاي" وبكتريا التسمم الوشيقي والليستيريا. هذه الطفيليات المجهرية الغازية تتسلل داخل الموارد الغذائية  عبر الظروف غير الصحية من معامل معالجة الأغذية إلى عمليات تحضير الأطعمة، وحال أكلها تسبب التقيؤ والإسهال والفشل الكلوي وحتى الموت.

 

وقال د. "ديفيد كيسلرالرئيس السابق لإدارة الغذاء والدواء في حلقة 12 من برنامج "د.أوز" الأحد 18 سبتمبر/أيلول 2011، "نحن لا نملك  في هذا البلد نظامًا حديثًا لفحص سلامة الغذاء يحول دون حدوث الأمراض، فنحن نتحرك كرد فعل للمشكلةمؤكدًا أنه لا يتم إلا فحص أقل من 1% من الأغذية المستوردة للولايات المتحدة.

وقام د .أوز باستعراض خمسة أنواع من أكثر أنواع الأغذية الملوثة، وهي الفلفل المستورد من المكسيك الذي أدى إلى مرض قرابة 1500 شخص في 43 ولاية.

الحالة الثانية، هي السبانخ التي تحتوي على عصيات قولونية "إيكولاي" الذي تمت إزالته من 26 ولاية بعد وفاة 3 أشخاص وإصابة 183 بالمرض.

وقال د. ديفيد إن الإيكولاي تعيش داخل أمعاء الحيوانات، ومن ثم في فضلاتها الملوثة التي تصل إلى الماء الذي بدوره يلوث الأغذية عبر أنظمة الري، ونصح المشاهدين بأن يحموا أنفسهم ويضعوا نظامًا لسلامتهم بعيدًا عن الحكومة.

الحالة الثالثة، في الكعك النيئ؛ حيث تحتوي مكوناته على ميكروبات لم يعرف مصدرها حتى الآن.

الحالة الرابعة، اللحم البقري الملوث ببكتيريا "السالمونيا"؛ حيث لا بد من تعقب "مسالخ" اللحوم التي فيها التلوث.

الحالة الخامسة، حيث تم العثور على "السالمونيا" في زبدة الفستق والمنتجات المرتبطة بها؛ حيث حدث ذلك نتيجة براز الطيور الموجود على سطح معمل الزبدة، وحينما سقطت الأمطار وصلت البكتيريا إلى المعمل نفسه.

في حين أوضحت "باربارا كواوتشيكوهي داعية علنية لأساليب تحسين سلامة الغذاء بعد أن عانى طفلها بكتيريا "الإيكولايأنها تحزن حينما ترى عائلات أمريكية تتحمل المعاناة التي تحملتها هي شخصيًا، وأن مؤسستها تروج لستة أساليب للأغذية الآمنة وهي معرفة مصدر الطعام؟، وما إذا كان أمنًا أم لا؟، وفصل الأطعمة عن بعضها، وتنظيف الأطعمةوتطهيرها وتبريدها، ثم الخطوة السادسة هي الإبلاغ عن الأمراض المنقولة عبر الأغذية.

وأضافت "باربارا" "هناك قانون إنتاج وتعبئة اللحوم والدواجن المعروف باسم قانون "كيفنوتم اقتراحه عام 2002 لمنح الحكومة الأمريكية  الصلاحيات لوضع معايير أداء خاصة بالبكتيريا والغذاء، وإعطائها السلطة لإغلاق المعامل التي تخفق بشكل متكرر في تحقيق تلك المعايير".