EN
  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2013

كيف تتلذذ بقراءة الفاتحة؟.. الدكتور عمرو خالد يرشدك

الداعية الإسلامي عمرو خالص

الداعية الإسلامي عمرو خالص

هل تحس بلذة وأنت تقرأ سورة الفاتحة؟.. إذا كنت تقرأها بسرعة، فإن عليك أن تراجع نفسك، لأن هناك طريقة أخرى، يرشدك إليها الدكتور عمرو خالد.

هل تحس بلذة وأنت تقرأ سورة الفاتحة؟.. إذا كنت تقرأها بسرعة، فإن عليك أن تراجع نفسك، لأن هناك طريقة أخرى، يرشدك إليها الدكتور عمرو خالد.

يقول عمرو خالد: "كان سيدنا عمر بن عبد العزيز يقرأ الفاتحة آية آية، ويسكت بين الآية والأخرى، وحين سئل عن سبب سكوته، قال: لأستمتع برد ربي".

وأضاف: "وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: قال الله تعالى: (قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين ولعبدي ما سأل، فإذا قال العبد: الحمد لله رب العالمين، قال الله تعالى: حمدني عبدي، وإذا قال: الرحمن الرحيم، قال الله تعالى: أثنى علي عبدي، وإذا قال: مالك يوم الدين، قال: مجدني عبدي، وقال مرة: فوض إلي عبدي، فإذا قال: إياك نعبد وإياك نستعين، قال: هذا بيني وبين عبدي ولعبدي ما سأل، فإذا قال: اهدنا الصراط المستقيم، صراط الذين أنعمت عليهم، غير المغضوب عليهم ولا الضالين، قال: هذا لعبدي ولعبدي ما سأل) وفي رواية: (قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين، فنصفها لي ونصفها لعبدي) رواه مسلم وأصحاب السنن الأربعة".

وأشار الدكتور عمرو خالد إلى أن سور القرآن عموما عبارة عن وحدة كاملة تحقق هدفا واضحا، وقال: "كل آية تخدم هدف هذه الوحدة من طريق واحد أو من عدة طرق، وحتى اسم السورة له علاقة بهذا الهدف، بل إن كل سورة لها علاقة قوية بما قبلها وما بعدها من السور؛ لأن ترتيب السور هو وحي من عند الله، نستخلص مما سبق أن سور القرآن عبارة عن سلسلة واحدة مترابطة، بحيث إنك لو فهمت هدف أو أهداف السور القرآنية، فستجد أنك فهمت مراد ربنا من هذه السورة، وماذا يريد الله في هذا الكتاب".