EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2016

سبب "غريب" يدفع الإيرانيين لمقاطعة حفل جوائز الاتحاد الآسيوي

الاتحاد الاسيوي

الاتحاد الإيراني يعلق مشاركته في الحفل السنوي

(المنامة - د ب أ) قرر الاتحاد الإيراني لكرة القدم، اليوم الاحد، تعليق مشاركته بحفل الجوائز السنوية للاتحاد الاسيوي للعبة المقرر إقامته نهاية الشهر الحالي بالعاصمة الإماراتية أبو ظبي وذلك لعدم وجود أي مرشح إيراني ضمن المتنافسين على الجوائز .

ونشرت وكالة فارس الإيرانية اليوم خبر تعليق المشاركة الأول من نوعه موضحة أن رئيس اتحاد كرة القدم الإيراني مهدي تاج بعث برسالة لرئيس الاتحاد الاسيوي الشيخ سلمان بن إبراهيم الخليفة قال فيها "إن خطوة الاتحاد الاسيوي بعدم إدارج أي فريق أو لاعب إيراني في قوائمه لمنح جوائز الأفضلية الاسيوية أثار تعجبنا بل وتعجب الشعب الإيراني ووسائل الاعلام".

وأضاف :"ان هذا الاستبعاد مجحف وذلك بسبب الكثير من الانجازات التي حققها الاتحاد الإيراني لكرة القدم على المستويين القاري والدولي للعام 2016".

وأشار تاج في الرسالة التي وجهها إلى الشيخ سلمان بن إبراهيم، رئيس الاتحاد الاسيوي لكرة القدم، إلى الانجازات التي حققتها ايران خلال العام 2016، مضيفا أن إيران اثبتت جدارة في كرة القدم على المستوى الاسيوي وكذلك في التصنيف العالمي للاتحاد الدولي لكرة القدم"فيفا" وهو أيضا يعد انجازا للقارة الاسيوية.

واستطرد تاج قائلا :" نظرا لهذه الإنجازات التي حققها الاتحاد الإيراني وعدم ادراجه في قوائم المرشحين لنيل أفضل جوائز الاتحاد الاسيوي، وبالرغم من الاحترام الذي نكنه للاتحاد الآسيوي ولسعادتكم اسمحوا لي أن أبلغكم عدم مشاركتنا وحضورنا في حفل مراسم منح هذه الجوائز في أبوظبي".

ولم يصدر من الاتحاد الاسيوي أي تعليق حتى الان .

وكان الاتحاد الاسيوي قد أعلن قوائم المرشحين لجوائزه السنوية وشملت : جائزة الحلم الآسيوي ويتنافس عليها اتحادات قطر واليابان وكوريا الجنوبية ، وجائزة أفضل اتحاد وطني متطور ويتنافس عليها اتحادات اليابان وكوريا الجنوبية والإمارات ، وجائزة أفضل اتحاد وطني صاعد ويتنافس عليها اتحادات الهند وماليزيا وفيتنام ، وجائزة أفضل اتحاد وطني طامح ويتنافس عليها اتحادات بوتان وسيريلانكا وكمبوديا.

بالإضافة لجائزة تقدير رئيس الاتحاد الآسيوي للواعدين في فئة الاتحاد المتطور يتنافس عليها اتحادات أستراليا واليابان وقطر ، وفي فئة الاتحاد الصاعد يتنافس عليها اتحادات الفلبين وهونج كونج وفيتنام، وفي فئة الاتحاد الطامح يتنافس عليها اتحادات بروناي دار السلام وسيريلانكا وماكاو.

فيما يتنافس على جائزة أفضل مدرب للرجال ماكوتو تيجوراموري (اليابان) وتشوي كانج-هي (كوريا الجنوبية) واتسوشي اوتشياما (اليابان) ، بالإضافة إلى جائزة أفضل مدربه للسيدات تشان ين تينج (هونج كونج) وري اون-سوك (كوريا الشمالية) وميو اوكاموتو (اليابان)

فيما يتنافس على جائزة أفضل لاعب كرة قدم للرجال عمر عبدالرحمن (الإمارات) ووو لي (الصين) وحمادي أحمد (العراق) ، فيما تتنافس على جائزة أفضل لاعبة كرة قدم كايتلن فورد (أستراليا) وليزا دي فانا (أستراليا) وتان روين (الصين).