EN
  • تاريخ النشر: 28 نوفمبر, 2012

الحلقة 28: روما تتآمر على "أنطونيو" بعد زواجه من "كليوباترا"

كليوباترا

كليوباترا

مصر التي تطعم نصف العالم تموت من الجوع، والسخط على كليوباترا يتزايد، وأبولودور يدعوها للرحيل.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 28

تاريخ الحلقة 28 نوفمبر, 2012

مصر التي تطعم نصف العالم تموت من الجوع، والسخط على كليوباترا يتزايد، وأبولودور يدعوها للرحيل..:

أبولودور: "كليوباترا.. تعالي نرحل من هنا، نذهب معا إلى آخر الدنيا، نعيش كما نحب وكما نريد!! ".

كليوباترا: "لا أستطيع ان أعيش بعيدا عن مصر؛ مصر التي أحب والتي أريد، مصر الفن والجمال والسحر، والتناقض والجنون، العلم والفلسفة، عجائب الدنيا وغرائبها.. هذه مصر، هذه الدماء التي تجري في عروقي، هذا الدماء الذي يسري في مسارب روحي، هذا الحب، هذا الانتظار للموت، هذه النظرة التي تشعرني بأنني امرأة معلقة بين السماء والأرض، هذه هي هنا في قلبي، إنها الوحيدة التي تلحق بي الأذى والخيبة، لكنها الوحيدة التي تمدني بالحياة الكاملة، إنها الوحيدة التي تقدم لي حديقةً عند الصباح، ولمسة حانية لمن أحب عند المساء!!!!".

كليو تحاول أن تتدارك الموقف، فتفتح مخازن القمح بالدولة لتطعم الجياع، وتأمر بقطع رقبة كل من يحتكر القمح والغلال، بما يهدأ قليلا من غضبة العامة والفقراء.

روما في حاجة للمال والمؤن في حربها ضد الفارسيين، وعلى مصر أن تدفع ما عليها من نصيب في تمويل هذه الحرب كما يقضي حلف مصر وروما من أيام الغابر يوليوس قيصر، وكليو ترفض طلب أوكتافيوس الذي حمله لها "حبيبها "أنطونيو" بنفسه، فقد ولى الزمن الذي تدفع فيه مصر لروما مقابل لا شيء! وعلى روما أن أرادت مساعدة مصر أن ترد لها جميع الأراضي التي اغتصبتها من مصر ودولة الإغريق بها دون وجه حق إن كانت تريد حلفًا عادلاً من مع مصر!!

الإهانة التي ألحقتها كليو بأنطونيو لم تسوغ له ما حاول أقرانه من قادة إمبراطورية الشرق من أمثال "روفيو" بغزو مصر، وأكتافيوس لازال يهيج مجلس الشيوخ عليه في روما، خاصة بعد ان هجر أخته أوكتافيا وتزوج كليوباترا.