EN
  • تاريخ النشر: 29 يناير, 2010

قالت إن "سنوات الضياع" أوصلها إلى الشهرة سريعًا أناهيد فياض: لميس و"باب الحارة" وضعاني على سلم النجومية

أناهيد فياض جسدت صوت لميس في مسلسل "سنوات الضياع"

أناهيد فياض جسدت صوت لميس في مسلسل "سنوات الضياع"

اعتبرت الفنانة السورية أناهيد فياض أن شخصية "دلال" التي جسدتها في مسلسل "باب الحارة" وقيامها بدبجلة صوت الفنانة التركية "توبا بويكتسون" المعروفة بـ"لميس" في مسلسل "سنوات الضياعاللذين عرضا على MBC، وضعاها على سلم النجومية في العالم العربي.
وقالت أناهيد "في مسلسل "سنوات الضياع" منحت صوتي لتوبا بويكتسون، وهي نجمة شهيرة في بلادها والتي لعبت دور لميس، وهو دور هادئ جدًّا ورومانسي إلى أبعد الحدود،

  • تاريخ النشر: 29 يناير, 2010

قالت إن "سنوات الضياع" أوصلها إلى الشهرة سريعًا أناهيد فياض: لميس و"باب الحارة" وضعاني على سلم النجومية

اعتبرت الفنانة السورية أناهيد فياض أن شخصية "دلال" التي جسدتها في مسلسل "باب الحارة" وقيامها بدبجلة صوت الفنانة التركية "توبا بويكتسون" المعروفة بـ"لميس" في مسلسل "سنوات الضياعاللذين عرضا على MBC، وضعاها على سلم النجومية في العالم العربي.

وقالت أناهيد "في مسلسل "سنوات الضياع" منحت صوتي لتوبا بويكتسون، وهي نجمة شهيرة في بلادها والتي لعبت دور لميس، وهو دور هادئ جدًّا ورومانسي إلى أبعد الحدود، وقد أحبه الجمهور العربيحسب صحيفة "الخليج" الإماراتية.

وأضافت الفنانة السورية "لكنني لا أنكر دوري في مسلسل "باب الحارة"؛ حيث لعبت دورًا هادئًا آخر هو دور "دلال" الإنسانة المرهفة الأحاسيس التي تبحث عن انطلاقة في حياتها ومن ثم يتعثر زواجها أكثر من مرة، فتفاعل الجمهور العربي مع الشخصيتين، اللتين هما صورتي في مكان وصوتي في مكان آخر أوصلني إلى الشهرة".

وأكدت أن الدبلجة فن مثلها مثل التمثيل والغناء، وقالت "في الدبلجة يحتاج العمل إلى ممثلين حرفيين وليس إلى ممثلين عاديين، ويحتاج إلى من يمتلكون أدوات قوية تمكّن من الوصول بالصورة الأجنبية إلى الجمهور المحلي بلغته البسيطة أو حتى الفصيحة، وأنا أعتبر نفسي من المحظوظات، كوني انطلقت في التمثيل في هذا النوع من الدوبلاج أيام مشاركتي في مسلسل "إكليل الوردوكان ذلك على سبيل التجربة، ثم جاءت الأعمال التركية المتتالية لأثبت نفسي بها".

وشددت الفنانة السورية على أنها لن تتخلى عن هذا النوع من الفن؛ لأنه مجهد ومتعب ويمنح من يقوم به خبرة إضافية وقدرة على تحمل عقبات كثيرة في مسيرته الفنية.

وعزت أناهيد فياض رواج الدراما التركية في العالم العربي إلى أنها جاءت باللهجة السورية.

ورفضت الفنانة السورية ما يتردد عن وجود صراع بين الدرامتين السورية والمصرية، قائلة "لكل دراما أدواتها وممثلوها ولهجتها، وأستغرب الكلام عن خلافات أو صراع قائم بين الدراما في البلدين، ففي سوريا يتم الحديث عن أدوات متطورة تستخدم في التصوير أدت إلى التحول عن السينما إلى الدراما وهذا ما أوصل الأعمال السورية إلى كل العرب، وفي مصر يقال إن المخرجين هناك ما زالوا يعملون بالعقلية القديمة ولا يريدون التطور أكثر".