EN
  • تاريخ النشر: 07 أغسطس, 2013

عبدالعزيز مخيون: «بدون ذكر أسماء» يجسد قمة النضج الدرامى عند وحيد حامد

عبد العزيز مخيون

أشار الفنان عبد العزيز مخيون إلى أن الكاتب الكبير وحيد حامد بلغ قمة النضج فى الكتابة الدرامية فى مسلسله الجديد "بدون ذكر أسماء".

أشار الفنان عبد العزيز مخيون إلى أن الكاتب الكبير وحيد حامد بلغ قمة النضج فى الكتابة الدرامية فى مسلسله الجديد "بدون ذكر أسماءحيث إن العمل يحمل فى طياته دلالات ورموزا سوف يدركها الشعب عبر أحداث العمل.

وأضاف مخيون أنه يجسد دور عم ربيع "الحلواني" الذي يعيش بأسرته فى حى شعبى، وتدور الأحداث فى أوائل الثمانينيات من القرن الماضى، مع بداية ظهور الفكرة الدينية عقب حرب أكتوبر، ومن خلال عمله يحتك بالجماعات الدينية فى بداية انتشارها فى المجتمع، وترصد الأحداث أدء تلك الجماعات فى الحارة المصرية.

واستطرد قائلا: "الرجل الحلوانى الذى يرمز إلى مصر، تماشيا مع المقولة (اللى بنى مصر كان فى الأصل حلوانييتقرب من الشيوخ ويحترمهم، ولكن تكون النتيجة وبالا عليه وهو ما سيتابعه المشاهدون فى نهاية المسلسل. 

وحول العمل ألمح الفنان عبدالعزيز مخيون أنه مليء بالخطوط والقصص الفرعية، ويحوى شخصيات من صميم الحارة المصرية والمجتمع المصرى، مشيرا إلى أن المسلسل اجتماعي ويلمس السياسة من بعيد وبشكل غير مباشر تتواجد فى ثنايا الأحداث.

وحول التعاون مع الكاتب والسيناريست وحيد حامد أوضح مخيون أنهما زملاء عمر منذ أن كانا فى القوات المسلحة، ثم عملا معا فى بدايتهما وقدما عددا من الأعمال معا، كان آخرها "الجماعة".

وأشار إلى أن مخرج العمل تامر محسن بينه وبين باقى فريق العمل تفاهم كبير، أدى إلى خروج العمل برؤية سينمائية.