EN
  • تاريخ النشر: 15 مارس, 2015

الكبتاجون الأكثر تعاطياً بين الرجال والحشيش الأكثر بين النساء

مجمع الأمل

مجمع الأمل

أعلن المدير التنفيذي لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض الدكتور محمد القحطاني،عن بدء خطة توسعية لزيادة استيعاب المرضى بالمجمع ومن ذلك إضافة قسم جديد يستوعب أكثر من 25 مريضاً منوماً، لتضاف للأسرّة القائمة حالياً

أعلن المدير التنفيذي لمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض الدكتور محمد القحطاني وفقاً لصحيفة"الرياضعن بدء خطة توسعية لزيادة استيعاب المرضى بالمجمع ومن ذلك إضافة قسم جديد يستوعب أكثر من 25 مريضاً منوماً، لتضاف للأسرّة القائمة حالياً مؤكداً أن المجمع يعمل على توفير الكوادر اللازمة لمواكبة هذه الزيادة على أن تكون هذه الكوادر مدربة ومؤهلة تأهيلاً كاملاً لتقديم الخدمة للمرضى.

من جانبه، كشف رئيس أقسام علاج الإدمان بمجمع الأمل للصحة النفسية بالرياض استشاري الطب النفسي الدكتور فهد المنصور أن التوسعة الجديدة ستكون في أقسام علاج الإدمان (رجالوتأتي بعد انتقال الأقسام النسائية لمبناها الجديد داخل المجمع، مع العمل على توفير كوادر مشغلة لهذا القسم من أطباء وممرضين وأخصائيين نفسيين واجتماعيين ومرشدي تعافي، مضيفاً أن المجمع مقبل على عمليات تجديد وتطوير للبرامج العلاجية في أقسام الإدمان بما يتناسب مع الخطط التطويرية في المجمع، وتقييم شامل للبرامج السابقة، وذلك بالتشاور مع مختصين من الولايات المتحدة الأمريكية.

وأوضح المنصور أن أكثر المواد المخدرة تعاطياً بين الرجال والنساء، قائلاً بأن الكبتاجون يأتي في المرتبة الأولى بالنسبة للمدمنين ثم الحشيش والكحول، بينما بين النساء فإن مادة الحشيش تأتي في البداية كأكثر المواد الإدمانية تعاطياً يليها الكبتاجون فالكحول ثم الاستخدام السيئ للمواد المهدئة المقيدةمضيفاً أن نسبة الإدمان على الهيروين والكوكايين شهد تراجعاً ملحوظاً بين متعاطي المخدرات، حيث تراوحت النسبة بين 3 – 7% من مجموع مدمني المخدرات، مبيناً أن الفئة العمرية من عمر 18 – 25 سنة تعتبر أكثر الفئات تعاطياً للمخدرات من الذكور، ومن عمر 20 – 30 عاماً الأكثر تعاطياً لدى الإناث. مشيراً إلى أن نسبة عدد المدمنات إلى الرجال لا تكاد تذكر حيث أنها لا تتجاوز 1%.

وتحدث رئيس أقسام الإدمان عن أقسام تنويم المدمنات ومدى الحاجة لزيادة عدد الأسرّة فيها، حيث أشار إلى أن عدد الأسرة القائمة بالنسبة لعلاج المدمنات كافٍ ولا يحتاج للزيادة على الأقل في الوقت الحالي، حيث أن المجمع لم يشهد تجاوزاً في عدد المريضات المنومات عن 6 مريضات في المرة الواحدة، وهو العدد الإجمالي لأسرّة القسم، لافتاً إلى أن هناك زيادة في عدد حالات الإدمان التي يستقبلها المجمع مقابل ثبات في عدد الكوادر المعالجة، وأن هناك حاجة ماسة لزيادة هذه الكوادر لتقليل الضغط الذي تسببه هذه الزيادة، والتي أكد على تميزها لما تملكه من احترافية في التعامل مع المريض واحترافية في استخدام البرامج المقدمة له.

يذكر أن برنامج "بدون شك" تناول في الكثير من الحلقات، قضايا تخص معاناة بعض الأسر مع المدمنين والمرضى الذين يعانون من مشاكل نفسية، ونجح بإدخالهم إلى مجمع الأمل.