EN
  • تاريخ النشر: 31 يناير, 2013

قدم عشرين "دويتو- كليب" فى عام كامل المخرج اللبناني سليم الترك: نجاح "بحلم بيك" يغري كبار النجوم بتكرارالتجربة

إليسا

سليم الترك مخرج كليبات برنامج "بحلم بيك" يكشف كواليس البرنامج ويتحدث عن سر تميزه ويراه من أهم البرامج وأصعبها وأن كليباته ستبقى خالدة على مرور الزمن.

  • تاريخ النشر: 31 يناير, 2013

قدم عشرين "دويتو- كليب" فى عام كامل المخرج اللبناني سليم الترك: نجاح "بحلم بيك" يغري كبار النجوم بتكرارالتجربة

وصف المخرج اللبناني سليم الترك برنامج "بحلم بيك" الذي يعرض مساء كل جمعة على شاشة MBC1 بأنه من أهم البرامج وأصعبها وكليباته ستبقى خالدة على مرور الزمن.

وقال في حوار خاص مع mbc.net أن جمال "بحلم بيك" وروعته تكمن في الجمع بين التكنولوجيا والبعد الفني، حيث الموسيقى الحلوة والأصوات المشاركة لأهم الفنانين والأغاني العظيمة لكبار العمالقة العرب، حيث يصافح صابر الرباعي مثلا عبد الحليم حافظ على المسرح، وكذلك تضمه وردة الجزائرية إليها، وغيرها من المشاهد الرائعة التي تبهر العيون.

Image
383

 وأضاف أنه ما من برنامج آخر استغرق من الوقت ما استغرقه "بحلم بيك" سواء في التحضير والبحث في الأرشيف أو في التصوير الدقيق والتنفيذ، فالذي تراه الناس خلال أيّام استغرق عاماً كاملاً حيث بدأ العمل به منذ سنة تقريباً.

وتابع سليم الترك أنه أخرج حوالي عشرين (كليب دويتو) في البرنامج، كل كليب لا يشبه الآخر، ولكل كليب خصوصيته ونكهته، والتنويع سيّد الموقف رغم أن التكنيك نفسه.

416

وقال إنّ إخراج أشرطة «بحلم بيك» كانت من أصعب التجارب المهنيّة في مسيرته، كونه يعتمد على «خدع بصرية تحتاج إلى الدقّة في التصوير والإضاءة والمونتاج، إلّا أنّ المهارة تكمن في كيفية تركيب إضاءة مناسبة تماماً مع المشهد الأصلي، وزاوية يقف فيها المطرب الضيف تتلاءم مع المشهد الأصلي للمطرب الراحل، وهذا يتطلّب وقتا طويلاً لإعادة تصويره، ومونتاجه».

416

وأضاف أن بعض الكليبات لا تخلو من قصة مثل كليب يارا وعبد الحليم حافظ، وبعضها الآخر يتضمن فيلماً قصيراً ككليب صابر الرباعي وعبد الحليم حافظ  أيضاً، وهناك كليب يعتمد على المسرح  ككليب مشاعل وعبد الحليم حافظ بعنوان (نحن كنا فين؟) وهو أحلاهم.

وعن كيفية اختياره لأغاني العمالقة وللفنانين الذين يشاركون في إعادتها قال: هذا يعتمد على ما نجده في الأرشيف من كليبات غير مستحيلة التنفيذ، ليختار الفنان من قائمة نسلمها له ما يفضّله ويتناسب مع طبقة صوته.

  أمّا لماذا تمَّ اختياره لإخراج هذه الكليبات من دون المخرجين الآخرين قال سليم الترك: لأني أساساً نفّذت هذا النوع من الكليبات منذ عشر سنوات تقريباً في كليب "أنساك" ليوري مرقدي والفنانة الراحلة سعاد حسني.

صناعة المستحيل

وتابع: هذه الكليبات هي من نوع صناعة المستحيل عبر العصور، حيث يتم تنفيذها إمّا مع شخصيات وهميّة أو مع شخصيّات من  زمن  أخر، وهذا موجود في السينما منذ أوائل وجودها في ظل هذا التقدم التكنولوجي.

وعن الفنانين المشاركين في البرنامج قال الترك: من المؤكد أنهم لو تمت دعوتهم مرة أخرى لجزء ثان من "بحلم بيك" فإنهم سيتعاونون عشر مرّات أكثر بعدما رأوا هذه النتيجة وهذا النجاح الكبير، فهو مشروع مبهر حقاً، خاصة في هذه النسخة العربية التي كانت أفضل بكثير من النسخة الأصلية "بالفرنسية" والتي لم ينفذ منها سوى حلقتين فقط لصعوبته.

إليسا تستحق

 وفي سياق آخر كشف سليم الترك ولأوّل مرّة أن كلفة الكليب الأخير لإليسا "أسعد واحدة" بلغت 140 ألف دولار أميركي، مشدّداً أن هذا ليس كثيراً على إليسا التي تحقق ألبوماتها دائماً أكبر نسبة مبيعات، وهي التي حصلت على جائزة "ميوزيك أوورد" العالميّة لمرتين متتاليتين.

416

وإذا ما انزعجت أليسا لدى معرفتها ببعض المشاهد المنسوخة قال: كنا متفقين على مشاهد الكليب كاملةً في الأصل، ولم يبقَ إلاّ مسألة اللّوك لكي نتشاور عليها، أي كيف ستكون في الكليب وكيف ستغني، لافتاً إلى ثقتها الكبيرة به وهي ثقة "مفتحة" جداً وليست عمياء.

وأضاف: نحن سعداء جدا بهذا العمل من حيث قيمته الفنية بغض النظر عن النتائج، حيث شاهده حوالي مليون شخص عبر الأنترنت قبل صدوره.

وعن الرقص والقفز والركض ومجمل الحركات الرياضية التي تضمنها الكليب قال: طبيعة الأغنية تتطلب السرعة والحيوية والقوة في التمثيل، فالأغنية ليست رومانسية كـأغنية "أجمل إحساس".

القيصر والرباعي

وفي ردٍّ له على سؤال إذا ما كان التعامل صعباً مع فنانة "أسعد واحدة" كما هو شائع أجاب: ليست المرة الأولى التي أخرج فيها "كليب" لإليسا، وعدم السهولة في التعامل من حقّها، فهي تعبت كثيرا حتى وصلت إلى ما هي عليه من نجاح.

ومن هو الفنان الذي يريد أن ينفذ له "كليب" ولم يتعامل معه بعد قال: لم أفكر بهذا الموضوع، ولكن الفنانين الذين تعاملت معهم في برنامج "بحلم بيك" ككاظم الساهر وصابر الرباعي وغيرهما لديَّ إحساس بإمكانية التعامل معهم وأننا نستطيع أن نقوم بأعمال جيدة،

هيفاء أجمل النساء

كما رحب الترك بالتعاون مع  هيفاء وهبي التي وصفها بأنها من أجمل النساء ولديها حضور رائع على الكاميرا وصوّر لها أكثر من كليب في بداياتها.

وفي السياق نفسه نفى المخرج اللبناني أن تكون هناك غيرة بين الفنانات جرّاء تصوير الكليبات، فعندما يتعامل مع إحداهنَّ يكون مخلصاً لعمله بشكل كبير ولا يلتفت لأي شيء آخر، مؤكداً أنه ما من مخرج  لا يحب أن يصور " كليب" لأي فنان مهم كنانسي عجرم مثلاً أو العظيمة ماجدة الرومي وغيرهما.

جرأة مستمرة

ومن جهة أخرى قال سليم الترك أنه لن يتخلّى عن جرأته المعهودة في السينما والتي كان قد نفذها في فيلمه الأخير(آخر عيد عشّاق لي في بيروت) وقال مع أن العالم العربي لم يحتمل كل هذه الجرأة في الفيلم لقساوتها فهو لن يتخلّى عنها، فليس السينما من يجب أن تلحق بالمجتمع، بل على المجتمع أن يترفّع ويلحق بالسينما لأن الفن بشكل عام لتوعية المجتمع وليس العكس.

أما عن الدخلاء على الإخراج قال: لا أتعاطى معهم ولا يهمونني في شيء، فلا شيء أسود بالكامل، وأحياناً كثيرة نتعلم الصح من الغلط، وقد تعجبك مشاهد رائعة وتتعلمين منها من فيلم في غاية السوء، فكلّنا بشر ونخطىء.