EN
  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2014

فتوى تحريم "مكبرات الصوت"

إبن عثيمين - بدرية 5

حرّم الشيخ محمد بن عثيمين - رحمه الله - في إحدى خطب الجمعه، التي نشر نصها في كتابه (الضياء اللامع من الخطب الجوامع - صفحة 600)، حرم استعمال "مكبرات الصوت" على منارات المساجد

  • تاريخ النشر: 28 يونيو, 2014

فتوى تحريم "مكبرات الصوت"

حرّم الشيخ محمد بن عثيمين - رحمه الله - في إحدى خطب الجمعه، التي نشر نصها في كتابه (الضياء اللامع من الخطب الجوامع - صفحة 600)، حرم استعمال "مكبرات الصوت" على منارات المساجد؛ وذلك لأن بعض الأئمة استعملها استعمالاً سيئاً، وذلك لأسباب ذكرها من خلال استشهاده بحديث نبوي وآيةٍ قرآنية.

نص التحريم الذي ذُكر في كتاب الشيخ:

"أيها المسلمون إن مما أنعم الله به على عباده في هذا العصر مكبرات الصوت التي تبلغ صوت الإمام لمن خلفه، فيسمعه جميع أهل المسجد، وينشطون في صلاتهم لذلك، ولكن بعض الناس استعمله استعمالا سيئا، فرفعه على المنارة، وهذا حرام؛ لأنه وقوع فيما نهي عنه النبي صلى الله عليه وسلم حين خرج على أصحابه وهم يصلون، ويجهرون بالقراءة، فقال: (كلكم يناجي ربه، فلا يجهر بعضكم على بعض في القرآن). ولأنه أذية للمصلين حوله في المساجد والبيوت حيث يشوش عليهم القراءة والدعاء، فيحول بينهم وبين ربهم، وقد قال تعالى: (والَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا) ويمكن حصول منفعة مكبر الصوت بدون مضرة بأن يفصل عن المنارة، ويوضع سماعات في داخل المسجد تنفع المصلين، ولا تؤذي من كان خارج المسجد".

ومناسبة هذا الخبر جاءت بناءً على الإستفتاء الذي طرحه حساب برنامج "بدرية" عبر تويتر والذي وجه سؤالاً من خلاله لمتابعيه، إن كانوا يؤيدون استخدام مكبرات الصوت الخارجية أثناء صلاة التراويح في رمضان أم لا. وبينت إجابات المتابعين أن الغالبية العظمى تؤيد استخدام "مكبرات الصوت" في صلاة التراويح رغم تحريمها.