EN
  • تاريخ النشر: 26 يونيو, 2014

اليمنيون ثم المصريون.. يتنافسون في شهر رمضان

المتسول 3

تعد ظاهرة التسول إحدى وسائل التكسب البغيضة والسهلة وغير المشروعة، فمع بداية شهر الصيام، تبدأ المنافسة بين فريقيّ "مكافحة المتسولين" ضد "المتسولين" لاستعادة المواقع المميزة أمام المولات ومحلات بيع المأكولات الشهيره

  • تاريخ النشر: 26 يونيو, 2014

اليمنيون ثم المصريون.. يتنافسون في شهر رمضان

تعد ظاهرة التسول إحدى وسائل التكسب البغيضة والسهلة وغير المشروعة، فمع بداية شهر الصيام، تبدأ المنافسة بين فريقيّ "مكافحة المتسولين" ضد "المتسولين" لاستعادة المواقع المميزة أمام المولات ومحلات بيع المأكولات الشهيره. وفي دراسة حديثة دعمتها "مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية" أثبتت أن معظم المتسولين من المخالفين لنظام الإقامة أو المتسللين عبر الحدود، وهم في الغالب من الجنسية اليمنية، تليهم الجنسية المصرية، ثم الجنسيات الأخرى، وأكثر المدن التي يتم القاء القبض فيها على المتسولين هي مدينة جدة، تليها مكة المكرمة ثم الرياض. فيما يبلغ متوسط أعمار المتسولين المقبوض عليهم بين (16-25) عام ويليهم الفئة العمرية (46) عاماً فأكثر.

وتتعدد وسائل التسول وصوره، وأشكال القائمين عليه بحسب التطور العصري للمتسول الذي يبتغي في نهاية الطريق استعطاف قلب البعض والحصول على ما في جيوبهم، حتى أن منهم من أصبح يستخدم وسائل التواصل الاجتماعي للتسول، مثل الظاهرة التي انتشرت في موقعيّ "تويتر" و"فيس بوك" من خلال استجداء المشاهير الذين يساهمون بإيجاد حلول للحالات الإنسانية مثل الفنان "فايز المالكي" أو الأمراء الذين يقدمون مساعدات ويعلنون عنها باستمرار عبر شركات التواصل الاجتماعي مثل الأمير الوليد بن طلال، وحينما تبوء محاولاتهم بالفشل في الحصول على رد أو تجاوب من هؤلاء المشاهير، يضطرون لافتتاح حسابات تحمل اسم المشاهير وبصورهم لملاحقتهم واستجدائهم ومراسلة أصدقائهم الذين يتابعونهم.