EN
  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2010

تدوينته أثارت جدلا العكيد معتز لـ "ناس mbc": لا فرق بين مسيحي ومسلم.. فكلهم مسلمون أمام الله

حذر النجم السوري وائل شرف، صاحب شخصية العكيد معتز في المسلسل الشهير "باب الحارة" من خطورة حوادث الفتنة الطائفية التي تحدث من حين لآخر

  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2010

تدوينته أثارت جدلا العكيد معتز لـ "ناس mbc": لا فرق بين مسيحي ومسلم.. فكلهم مسلمون أمام الله

حذر النجم السوري وائل شرف، صاحب شخصية العكيد معتز في المسلسل الشهير "باب الحارة" الذي عرض على MBC، من خطورة حوادث الفتنة الطائفية التي تحدث من حين لآخر في بعض البلدان العربية، مؤكدا في تدوينته الأخيرة بمدونته على موقع "ناس MBC" أن هذه الحوادث لن يستفد منها إلا إسرائيل.

وبدأ شرف التدوينة التي حملت عنوان: "الدين لله والوطن للجميعبالإعراب عن ضيقه عند سماعه على إحدى القنوات الفضائية لخبر عن حدوث فتنة طائفية بين المسلمين والمسيحيين في العراق، وقال: "وكأنهم فرغوا من الفتنة بين السنة والشيعة، ثم بدؤوا يتجهون لمجال آخر مادته هذه المرة المسيحيون والمسلمون".

ودعا البلاد العربية إلى الاقتداء بالنموذج السوري في الوحدة الوطنية، حتى تنعم بالسكينة والطمأنينة، مشيرا إلى أن أعز أصدقائه ينتمي إلى الديانة المسيحية.

وختم تدوينته بالقول: "كلنا مسلمون لرب العالمين، فمنا من أسلم بالإنجيل ومنا من أسلم بالقرآن، وليس من عدو يقاتلنا في ديننا وعقيدتنا وأرضنا إلا الصهاينة".

وأحدثت تدوينة شرف ردود فعل متباينة بين الأعضاء، حيث اتفق البعض معها، بينما اعترض بعضهم على المقولة التي ختمت بها.

وقالت الفلسطينية "هديل إليان": "أتفق معك تماما يا أحلى عكيدوأشارت إلى أن التفرقة بين طوائف الشعب سياسة صهيونية حاولت إسرائيل تطبيقها بين مسلمي ومسيحي فلسطين فلم تنجح، فقامت بتنفيذها بين جماعتي فتح وحماس.

وأضافت: "هؤلاء هم ناس إسرائيل يدفعون ملايين من أجل هذا الأمر".

واتفقت الليبية "دانه القاضي" مع ما ذهبت إليه هديل، مشيرة إلى أن الدين معاملة، وأن قتل أصحاب الديانات الأخرى لا يدعو إليه أي دين.

أما الجزائرية "KLOUKA"، فقد أشارت إلى وجود صداقة تجمعها مع مسيحيين غربيين، وقالت: "هم يحترمون ديننا، فلا بد أن نحترم فيهم ذلك والله يهدي من يشاء".

وعزا المصري "مصر بلادي" الفتن الطائفية إلى اختفاء الخطاب الديني، وتعامل السلطات ببساطة مع هذه الحوادث، وأضاف: "لا أحد يبحث عن الأسباب كأنها حادثة تمر وانتهت".

وفي المقابل هذه الآراء المؤيدة لما ذهب إليه شرف، اعترض البعض على المقولة التي ختم بها تدوينته، معتبرين أن بها تساويا غير مقبول بين الأديان.

وقالت آمال بانوراما: نعم للحب والسلام بين الناس، لكن الدين عند الله الإسلام".

واتفقت معها السعودية "شوشو العسل" التي قالت لوائل: "أنا مع صداقة المسيحيين ولكن لكي ندعوهم بسلوكياتنا إلى الإسلام".