EN
  • تاريخ النشر: 16 سبتمبر, 2009

إعادة الحياة لدكان أبو شهاب "مأمون" يخطط لطرد "رياض" من أجل عيون "النمس"

اتفق "مأمون" (فايز قزق) مع رجل يدعى "أبو مجاهد" ليذهب الأخير إلى "رياض" في دكانه ويقنعه بالسفر إلى طرابلس حيث عرض عليه الحصول على بيت واسع ودكان هناك شريطة أن يترك الدكان الذي يعمل به في الحارة وأعطاه مهلة يوم ليفكر في الأمر، في الوقت نفسه أعطى "أبو هلال" أموالا كثيرة لـ"أبو مجاهد" مكافأة له على نجاحه في تنفيذ خطة "مأمونحيث يسعى "مأمون" لمنح الدكان لـ"النمس" (مصطفى الخاني).

اتفق "مأمون" (فايز قزق) مع رجل يدعى "أبو مجاهد" ليذهب الأخير إلى "رياض" في دكانه ويقنعه بالسفر إلى طرابلس حيث عرض عليه الحصول على بيت واسع ودكان هناك شريطة أن يترك الدكان الذي يعمل به في الحارة وأعطاه مهلة يوم ليفكر في الأمر، في الوقت نفسه أعطى "أبو هلال" أموالا كثيرة لـ"أبو مجاهد" مكافأة له على نجاحه في تنفيذ خطة "مأمونحيث يسعى "مأمون" لمنح الدكان لـ"النمس" (مصطفى الخاني).

وفي حلقة يوم الأربعاء الـ16 من سبتمبر/أيلول 2009 من المسلسل السوري الشهير باب الحارة4 أخبر "رياض" زوجته "زهرة" بعرض "أبو مجاهد" وأبدى استعداده للذهاب إلى طرابلس معتقدا أن الخير الوفير ينتظره هناك، مؤكدا أنه سيتجه لأهل "أبو سمير الحمصاني" -صاحب الدكان بالحارة- لكي يعطيهم مفتاح الدكان.

في هذه الأثناء طلب "عصام" (ميلاد يوسف) من "هدى" أن تحافظ على حملها وتتجنب الحركة خشية أن يصاب الجنين بسوء، وأوصاها بعدم حمل الأشياء الثقيلة، وقبل أن يخرج من البيت، أمر زوجته الأخرى "لطفية" بأن تقوم بالأعمال المنزلية كلها بمفردها بدلا من "هدىعندئذ شعرت "لطفية" بالغيرة الشديدة من "هدى" بسبب اهتمام "عصام" بها لأنها حامل، وما أن خرج الأخير من البيت" حتى نادت لطفية هدى" لتساعدها في تغيير مكان بعض الألواح الخشبية الثقيلة.

وعندما عاد "عصام" للبيت وعلم بما فعلته "لطفية" تذمر وتشاجر معها التي تركت البيت على الفور متجهة إلى بيت أمها "فريالفتستاء الأخيرة من تصرف ابنتها وتلومها على ترك بيتها فتعود "لطفية" لبيت "عصاموهناك يحاول زوجها أن يسيطر على غضب زوجته "لطفية" وأمها "فريال".

وفيما يتعلق بدكان أبو شهاب قام "عبده" بفتحه ليدير العمل به بعد أن كان مغلقا منذ اختفاء صاحبه، ونجح عبده" في إعادة الحياة إلى طبيعتها داخل الدكان بمشاركة "فتحيفيما يزور "خاطر" "أم جوزيف" (منى واصف) في بيتها فتفرح كثيرا، بينما يتضح وجود شخص غريب في إحدى غرف بيتها ولكن لم يكتشف بعد هذا الشخص وكأنه مختبئ هناك. ويتمكن أبو جودت" (زهير رمضان) من القبض على "الطاحون" الذي بحث عنه طويلا ليحبسه بالمخفر.

وفي غضون ذلك، يسأل أحد الرجال عن بيت "أبو ساطور" وبمجرد وصوله إلى هناك يدق الباب ليفتح له "أبو ساطورفيقوم هذا الرجل بطعنه في بطنه، ثم يلوذ بالفرار هاربا، فيما يتجه "النمس" إلى "أبو النار" (علي كريم) ليحكي له ما حدث لـ"أبو ساطورمؤكدا في الوقت نفسه أن "أبو ساطور" ما زال على قيد الحياة.

فيما تسود أجواء مليئة بالحزن تخيم على نساء الحارة تأثرا بفقدان "فوزية" (شكران مرتجى) لجنينها، وذلك بسبب نشوب حريق محدود في إحدى غرف بيتها، ولكن يحاول "أبو بدر" التهوين على زوجته "فوزيةوتذهب "سعاد" (صباح جزائري) بصحبة نساء الحارة إليها لتخفيف آلامها.

من جانبه، يكرر "أبو قاسم" طلبه بالحصول على بيت "الادعشري" ليعيش فيه "صبحي" فيخبره "مأمون" بعدم موافقة "فريال" ابنة عمه على بيع البيت، في الوقت نفسه يقترح على "أبو قاسم" تجهيز بيت لـ"أبو هلالفلا يمانع الأخير هذه الفكرة.