EN
  • تاريخ النشر: 25 أغسطس, 2009

اختفاء "أبو شهاب" يثير قلق الجميع "أبو النار" يخترق الحصار ويمد حارة الضبع بالمؤن

تمكن "أبو النار" من اختراق الحصار المحكم الذي تفرضه قوات الاحتلال الفرنسي على "حارة الضبع" في لحظة حاسمة بعد أن تدهورت الأوضاع بشكل مقلق؛ حيث نفدت المؤن في الحارة، وخلت أرفف المتاجر جميعها من البضائع، فيما أثار غياب العقيد أبو شهاب قلق الجميع، خاصة بعدما علموا أن مختار لم يتمكن من الوصول إليه.

تمكن "أبو النار" من اختراق الحصار المحكم الذي تفرضه قوات الاحتلال الفرنسي على "حارة الضبع" في لحظة حاسمة بعد أن تدهورت الأوضاع بشكل مقلق؛ حيث نفدت المؤن في الحارة، وخلت أرفف المتاجر جميعها من البضائع، فيما أثار غياب العقيد أبو شهاب قلق الجميع، خاصة بعدما علموا أن مختار لم يتمكن من الوصول إليه.

جاء ذلك في الحلقة الرابعة من مسلسل "باب الحارة 4" على قناة MBC1 -والتي عرضت يوم الثلاثاء الـ25 من أغسطس/آب 2009- والتي شهد فيها الجميع بشجاعة "أبو النار" وإخلاصه لحارة الضبع.

فرغم الحصار الخانق الذي يفرضه الفرنسيون على جميع منافذ حارة الضبع حتى أنهم يراقبون أسطح المنازل، تمكن "أبو النار" من اختراق هذا الحصار عند طريق ممر مائي يمكن من خلاله العبور إلى الحارة بأمان.

كان أبو النار قد سلك ممرا مائيا انتهى بطريق وعر انتهى إلى بئر وصلت نهايته عند منزل "أم ذكيوفي البداية خشيت "أم ذكي" من فتح غطاء البئر إلا أن "أبو النار" حاول أن يهدئ من روعها ويفهمها المأمورية التي جاء من أجلها إلى الحارة.

وفيما راقب "النمس" جميع خطوات "أبو النار" واكتشف الطريق الجديد الذي يؤدي إلى الوصول إلى حارة الضبع، تقابل "أبو النار" مع "أبو حاتموأكد له أن جميع حارات الشام تتضامن معهم في معاناتهم، وكشف له عن استعداده لإمداد الحارة بالقمح والشعير والأرز لسد العجز لديهم في تلك المواد جراء الحصار، فرحب "أبو حاتموتأكد من شهامة "أبو النارواتفقا على إرسال التموين في اليوم التالي.

واجتمع "أبو حاتم" برجال الحارة لمناقشة كيفية الاستعداد لتلقي التموين، وقرر تقسيم الرجال إلى فريقين، الأول يقوم بتوصيل التموين إلى بيت أم ذكي، والآخر يحمل التموين من بيت أم ذكي لتوزيعه على بيوت الحارة.

وللمرأة نصيب في دعم المقاومة، حيث قامت تقوم نساء الحارة بإعداد الطعام بكميات كبيرة لتوزيعها على رجال الحارة، كنوع من مساندة المرأة للرجل وقت الأزمات. أما عن مشاكل النساء وأفراحها فكانت عند "أم ذكي" التي حضرت إلى "دلال" وكشفت عليها وبشرتها بأنها حامل، ولكنها لم تفرح.

من جهة أخرى، أثار غياب أبو شهاب قلق الجميع، خاصة بعدما علم أبو حاتم أن مختار لم يتمكن من الوصول إليه، مما جعل حارة الضبع يسودها حالة من الغموض بسبب اختفاء "أبو شهابوعندما وصل خبر اختفائه إلى "سعادانهمرت في البكاء، وأوصت بناتها بألا تعرف "شريفة" خبر اختفاء "أبو شهاب" حتى لا يصيبها مكروها تأثرا باختفائه.