EN
  • تاريخ النشر: 04 أغسطس, 2009

بطولات مثيرة ينتظرها المشاهد العربي في رمضان فرسان "الدم" ينافسون أبطال "الحارة" على قلوب عشاق دراما MBC

في ظل تزاحم الأعمال الدرامية التي تعرض خلال شهر رمضان المبارك على شاشة MBC1، من المتوقع أن تقع منافسة قوية بين المسلسل البدوي الملحمي "فنجان الدم" ومسلسل "باب الحارة" الذي ينقل ملامح وأبعاد حركة المقاومة الشعبية ضد الاحتلال في الحارة الدمشقية.

في ظل تزاحم الأعمال الدرامية التي تعرض خلال شهر رمضان المبارك على شاشة MBC1، من المتوقع أن تقع منافسة قوية بين المسلسل البدوي الملحمي "فنجان الدم" ومسلسل "باب الحارة" الذي ينقل ملامح وأبعاد حركة المقاومة الشعبية ضد الاحتلال في الحارة الدمشقية.

وتزداد المنافسة إثارة لتعلق مسلسل "فنجان الدم" بملحمة بدوية تاريخية تنقل جانبا كبيرا من التاريخ البدوي، وتعكس عادات وتقاليد البدو، وتقدم توثيقا لمرحلة مهمة من تاريخ البادية، الأمر الذي ينتظره نسبة كبيرة من مشاهدي وعشاق الدراما التاريخية على شاشة MBC منذ العام الماضي بعد أن تم تأجيل عرضه إلى رمضان المقبل، في الوقت الذي ارتبط عشاق الدراما على مدار السنوات الثلاثة الماضية بأبطال باب الحارة، وهم الآن ينتظرون مواصلة الرحلة معهم في الجزء الرابع، ومعرفة تفاصيل المعارك الساخنة لأبطال الحارة في مواجهة المحتل.

ويبقى الحكم لمشاهدي MBC1 في إطلاق القرار بشأن تلك المنافسة التي تنطلق مع بداية الشهر الكريم على شاشة كل العرب، وتظهر المنافسة في القصة الملحمية والأداء التمثيلي المتميز لنجوم الدراما العربية، والإنتاج الضخم لكلا المسلسلين، بالإضافة إلى المنظور الإخراجي الفريد الذي يتمتع به كل منهما بما يتيح رؤية فنية مميزة بتأثيرات شبه واقعية.

ويشهد الجزء الرابع من مسلسل باب الحارة تطورات مذهلة على صعيد المقاومة ضد الاحتلال والدفاع عن حارة "الضبع" والحارات الأخرى المجاورة، حتى أن البعض يعتقدون أن هذا الجزء سينقل أحداثا شبيهة بما يدور على الأراضي العربية المحتلة حاليا.

وكان الجزء الثالث من المسلسل قد حقق نجاحا لافتا وحل ضمن قائمة البرامج العشرة الأكثر مشاهدة عالميا لعام 2008، واستطاع أن يجذب ملايين المشاهدين العرب من خلال أبطال العمل الذين جسدوا القيم العريقة في الحارة الشامية.

وفي هذا السياق، يدخل المسلسل البدوي "فنجان الدم" في دائرة الأعمال التاريخية الأصيلة لينافس الجزء الرابع من باب الحارة، وينتظر المشاهد العربي خلال الشهر الكريم بطولات مثيرة لفرسان "فنجان الدموشجاعة رجال الحارة الشامية المعتادة في مقاومة الاحتلال.

أحداث "باب الحارة 4" هذا العام ستخرج من الحيز المعتاد عليه، من خلال إضافة أبعاد جديدة للشخصيات التي كانت متواجدة من قبل، فضلا عن ظهور بعض الشخصيات الجديدة التي تسهم في إبراز الخط الدرامي للمسلسل، كما اتضح من الإعلان الذي يبث عبر شاشة MBC1 أن المرأة ستتخذ دورا مهما في أحداث الجزء الرابع من باب الحارة.

وتبدأ أحداث الحلقة الأولى من "باب الحارة 4" من النقطة التي توقفت عندها في الحلقة الأخيرة من الجزء الثالث، حين حاصر الفرنسيون حارة الضبع وتأهبوا لقصفها بالمدفعية واقتحامها.

ومن المنتظر أن يثار نوع من المنافسة الشديدة بين جمال سليمان -الذي يلعب دور فارس قبيلة النوري الجزاع- في مسلسل "فنجان الدموبين وائل شرف الشهير بشخصية "معتز" في "باب الحارةمما يتيح المجال للمشاهدين للمقارنة بين الصفات والطباع التي يتحلى بها كل من البطلين في الدفاع عن القبيلة في الملحمة البدوية، ومواجهة العدو الغاشم في الملحمة الشامية.

ويلعب أدوار البطولة في مسلسل فنجان الدم بجانب الفنان "جمال سليمان" نخبة من النجوم السوريين والعرب كعبد المحسن النمر، وباسم ياخور، وقصي خولي، وغسان مسعود، ونسرين طافش، وعبير شمس الدين، وغيرهم من نجوم الدراما العربية، ويدير العملية الإخراجية الليث حجو الذي يقدم صورة بصرية جديدة ومختلفة كليا عن الشكل النمطي التقليدي للأعمال البدوية.