EN
  • تاريخ النشر: 27 أغسطس, 2009

يشكلان طقوسا رمضانية ثابتة باب الحارة وطاش 16 تتصدّران اختيارات المشاهدين

جاء مسلسل "باب الحارة 4" و"طاش 16" في مقدمة اختيارات المشاهدين الذين تم استطلاع آراؤهم في صحيفة الإمارات اليوم، حول عناوين المسلسلات التي قرروا مشاهدتها في ليالي رمضان المباركة.

  • تاريخ النشر: 27 أغسطس, 2009

يشكلان طقوسا رمضانية ثابتة باب الحارة وطاش 16 تتصدّران اختيارات المشاهدين

جاء مسلسل "باب الحارة 4" و"طاش 16" في مقدمة اختيارات المشاهدين الذين تم استطلاع آراؤهم في صحيفة الإمارات اليوم، حول عناوين المسلسلات التي قرروا مشاهدتها في ليالي رمضان المباركة.

ووفقا لآراء المشاهدين فإن المسلسلات التي تتكون من أجزاء تشكل فضولاً لدى المشاهدين لمتابعتها وترقبها؛ لمعرفة المزيد من الأحداث، فمحمد المبيض (سعودي) قال: "(باب الحارة) و(طاش ما طاش) عملان باتا جزءًا من طقوسنا في رمضانوأضاف "أصبح شهر رمضان المبارك مرتبطًا بيوميات الشخصيات التي تقدم تلك الأعمال، والفضول كبير في معرفة تطور الشخصية نفسها، والقصص الجديدة التي سيطرحها العمل نفسه".

ووافقه الرأي عباس فرض الله (إماراتي) الذي قال: "أنتظر مسلسل (باب الحارة) الذي باتت بوابته جزءًا من أبواب منازلنامؤكدًا أن "مسلسلات الأجزاء لها وقعها العاطفي في النفس، لأن أبطال تلك النوعية من المسلسلات يصبحون ضيوفًا في منازلنا لمدة 30 يومًا دون ملل.

وبالنسبة لهبة الله ممدوح (مصرية) فأكدت أن الأعمال السورية من الصعب تجاهلها، خصوصًا مسلسل "باب الحارة" الذي لا يتصور شهر رمضان من دونه.

تغريد الملا (سورية) قالت "أنتظر شهر رمضان المبارك بشوق، فله شقان: الأول منه للعبادة والتقرب من الله، والثاني لمشاهدة مسلسلي (باب الحارة) و(طاش ما طاش) الذي غاب عنّا في رمضان الماضيمشيرة إلى أنه "عقب الإعلان عن مسلسل (منيرة) تحمست له، وهو من بطولة هيفاء حسين".

وفي المقابل، قال أحمد شدادي (إماراتي) "أحب متابعة معظم الأعمال الخليجية، خصوصًا ما تقدمه سعاد عبد اللهوأضاف "لكنني حريص على متابعة (باب الحارة) أيضا".

مصطفى العوامي (سعودي) قال: "سأتابع مبدئيًا (طاش ما طاش 16) و(باب الحارة) في جزئه الرابعووافقته الرأي أم عدنان (عراقية) التي قالت "(باب الحارة) بشخصياته وشوارعه بات ضيفًا خفيفًا ومحببًا في ليالي رمضان المباركةمؤكدة أن "تلك النوعية من المسلسلات تداعب المشاعر وتهز العواطف تجاه الصفات العربية الأصيلة التي كان رجالنا العرب يتحلون بها".

طارق المال (مغربي) قال إنه سيتابع "باب الحارة" وغالبية المسلسلات السورية لأنها حسب رأيه "تقدم صورة ومضمونًا مختلفين عن بقية المسلسلات العربية".