EN
  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2009

الحلقة 17:طريقة جديدة لتوصيل المؤن لحارة الضبع

شهدت أحداث الحلقة السابعة عشرة من مسلسل باب الحارة 4 العديد من التطورات المثيرة بعد أن أصر "معتز" (وائل شرف) على الذهاب إلى حارة الضبع ليلا من خلال الممر المائي، إلا أنه يصطدم بوجود الجنود الفرنسية في مدخل الممر، عندئذ يتدخل "أبو يوسف" و"أبو أحمد" وبقية الرجال بإطلاق رصاصات نارية في الهواء ليبتعد الجنود الفرنسية.

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 17

تاريخ الحلقة 07 سبتمبر, 2009

شهدت أحداث الحلقة السابعة عشرة من مسلسل باب الحارة 4 العديد من التطورات المثيرة بعد أن أصر "معتز" (وائل شرف) على الذهاب إلى حارة الضبع ليلا من خلال الممر المائي، إلا أنه يصطدم بوجود الجنود الفرنسية في مدخل الممر، عندئذ يتدخل "أبو يوسف" و"أبو أحمد" وبقية الرجال بإطلاق رصاصات نارية في الهواء ليبتعد الجنود الفرنسية.

في حلقة الإثنين الـ7 من سبتمبر/أيلول 2009، يتفق رجال الحارة مع "معتز" على انتظاره عند مدخل الممر المائي قبل أذان الفجر بساعة، الأمر نفسه مع أبو يوسف الذي يتجه إلى خالته "أم جوزيف" (منى واصفعلى أن ينضم هو الآخر إليهم قبل أذان الفجر لانتظار "معتزفيما يذهب "أبو أحمد" بصحبة "عبده" لقتل اثنين من الجنود الفرنسيين.

وفجأة تسود أجواء مليئة بالحزن عند الممر المائي؛ حيث يعود الرجال لانتظار "معتز" غير أنهم يجدون الجنود الفرنسيين مرة أخرى، الذين أطلقوا الرصاصات النارية على "أبو يوسف" الذي سقط شهيدا، وقبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة يوصي صديقه "أبو أحمد" بأن يدفن جثمانه بأرض فلسطين.

يخرج "معتز" من الحارة ليجد هذا المنظر المؤثر فيحاول الفتك بهؤلاء الجنود، إلا أن رجال الحارة يمنعوه، وينسحبون من المكان سريعا، في الوقت الذي يصل نبأ استشهاد أبو يوسف إلى "أم جوزيف" التي تتأثر بشدة، فيما يحمل "معتز" نفسه مسؤولية مقتل "أبو يوسف" ويشعر بالضيق.

يفكر "أبو النار" (علي كريم) مع "مختار" (صالح الحايك) في وسيلة جديدة لتوصيل المؤن إلى حارة الضبع بعد أن اكتشف الفرنسيون النفق المائي الذي يمرون من خلاله إلى الحارة، وينجح "مختار" في اكتشاف طريق آخر يتمثل عبر أحد البيوت في حارة الموسكي قريب من حارة الضبع لحفر السرداب به، ويساعدهم "أبو تيسير" في تلك الخطة التي بدؤوا تنفيذها على الفور.

من جانبه، يستيقظ "النمس" من نومه مفزوعا لرؤيته كابوسا حول بيع بيت "أبو دراعفيما ينجح في بيع البيت لـ"أبو ساطور" بسعر مناسب، ويقنع "أبو دراع" بأنه حمل جثة زوجته المدفونة بالبيت بعيدا.

ويسعى مأمون -الذي عاد مؤخرا إلى الشام- إلى جمع أخبار حول حارة الضبع ويسأل "أبو هلال" عن رئيس المخفر هناك، فيخبره بأن "أبو جودت" (زهير رمضان) هو رئيس مخفر حارة الضبع، فيقابله "مأمون" ويخبره بأنه ابن صالح الضبع.

فيما يشعر أهل الحارة بالجوع الشديد منذ أن تم تجريدهم من جميع المؤن، إلا أن "عصام" (ميلاد يوسف) يحضر في الوقت المناسب ومعه الخبز الذي كان يخزنه أبو بشير لديه.