EN
  • تاريخ النشر: 25 أغسطس, 2009

الشيوخ أفتوا بخروجي خلال أيام العدة أناهيد:الشيوخ أجازوا خروجي في العدة للمقاومة

أكدت الفنانة السورية أناهيد فياض التي تؤدي دور دلال ابنة أبو عصام في مسلسل باب الحارة أن قصر دورها في الجزء الرابع من المسلسل جاء لدواعي فنية تتعلق بتركيز الأحداث على مقاومة الاحتلال وليس المشاكل الأسرية في الحارة، وتوقعت في حوار خاص مع mbc.net نجاح الجزء الجديد رغم خروج نجوم كبار منه أمثال العقيد أبو شهاب، الذي كان يؤدي دوره الفنان السوري سامر المصري.

أكدت الفنانة السورية أناهيد فياض التي تؤدي دور دلال ابنة أبو عصام في مسلسل باب الحارة أن قصر دورها في الجزء الرابع من المسلسل جاء لدواعي فنية تتعلق بتركيز الأحداث على مقاومة الاحتلال وليس المشاكل الأسرية في الحارة، وتوقعت في حوار خاص مع mbc.net نجاح الجزء الجديد رغم خروج نجوم كبار منه أمثال العقيد أبو شهاب، الذي كان يؤدي دوره الفنان السوري سامر المصري.

أما عن دورها في الجزء الرابع قالت أناهيد "دوري سيقل في هذا الجزء، ويمكن القول بأنه مختصر جدا، بعد أن كان دوري في السابق يقوم على العلاقة مع أهلي، وأحاديث نسوان الحارة، وحالة الحب التي عشتها مع زوجي إبراهيم".

ورفضت الممثلة السورية أن يكون سبب قصر دورها بموت زوجها إبراهيم في المسلسل، وأوضحت أن السبب الرئيس في ذلك هو "التركيز الكبير في الجزء الرابع على أوضاع البلد، والاحتلال، والمقاومة والثوار، والحصار على الحارة".

وتابعت "معنى ذلك أنه لا مجال في هذا الجزء لحكايات النسوان، ومشكلة كل بيت من بيوت الحارة، ولا الكنة والحماة، فالناس في حارة الضبع، كل تفكيرهم منصب على ما سيحدث نتيجة الحصار، ونتيجة أسر جنود فرنسيين داخل بابها، بالإضافة إلى التركيز على وفاة زوجها وحزنها الخاص".

وأضافت أناهيد بأنه كان لها دور في المقاومة في بعض اللقطات، خاصة أن أغلب النسوان يشاركن في هذا الموضوع، حتى من خلال تأمين المؤن وما شابه من أمور يمكن أن تقوم بها، إلا أن مشاهد كثيرة بهذا الخصوص تم اقتطاعها من المسلسل في مرحلة المونتاج.

في هذا السياق لفتت لأحد الإشكاليات التي واجهتها الجزء الرابع؛ حيث من المقرر أن تخرج دلال من باب المنزل للمشاركة مع المقاومة على الرغم من أنها ما زالت في أيام العدة، وقالت "قد يثير ذلك حفيظة وتساؤلات المشاهدين من الناحية الشرعية، ولكننا استفتينا أحد الشيوخ في صحة ما قامت به وأكد صحة مشاركتها وخروجها من بيتها أثناء العدة.

وتوقعت أناهيد في حوارها لـmbc.net نجاح الجزء الرابع رغم غياب نجوم كبيرة، وقالت "الممثلون في الأجزاء السابقة كانوا يتوقعون أن تقل نسبة المشاهدة، خاصة بعد خروج أبو عصام والعقيد أبو شهاب ولكن كل جزء من باب الحارة له خصوصيةوتابعت مضيفة "هناك شيء خفي ربما هو حب الجمهور والمشاهدين للمسلسل، والذي يضمن له النجاح والاستمرار".

وبخصوص خسارة العمل لممثلين أدوا شخصيات مهمة، فقد قالت "ما يميز الدراما السورية أنها لا تعتمد على النجوم، وباب الحارة لا يتوقف على أبو عصام وأبو شهاب، ولكن هناك أبو حاتم ومعتز وحتى النساء مثل لطفية وأم عصام، والداية أم محمود وغيرها، والحكاية الشامية أيضا" ولفتت أناهيد إلى وجود نجوم خلف الكواليس مثل المخرج بسام الملا التي قالت عنه "هو أحد أهم أبطال باب الحارة، خاصة لروعة طريقة إخراجه، وكاميراته".

وعن دخول الفنانة السورية القديرة منى واصف إلى الجزء الرابع من باب الحارة، فقد أكدت بأن وجودها لا علاقة له بحاجة المسلسل إلى نجم له وزنه بحجم السيدة منى، بل هو نتيجة معالجة لردود أفعال كثيرة وانتقادات للأجزاء السابقة، بتهميش المرأة وحصر ظهورها بمشكلات نسوان، أو حفلات وما شابهوتابعت "جاءت منى واصف لتعيد مكانة المرأة الشامية، من خلال أحداث المسلسلولفتت إلى أن المخرج الملا تعمد أن تكون شخصية منى واصف في المسلسل مسيحية، ليؤكد على حال التكاتف والتآخي في الوقوف ضد الاحتلال الفرنسي في تلك الحقبة.

أما عن استعداد المخرج لإخراج جزء خامس من المسلسل فقد أوضحت أنه بحسب معلوماتها، فإن بسام الملا مخرج العمل يحضر فعلا لجزء قادم، وهو يتكلم تقريبا عن نفس الحقبة، وليس هناك تقدم تاريخي كبير عن الفترة التي يدور حولها الجزء الرابع.