EN
  • تاريخ النشر: 17 سبتمبر, 2011

قال إن مصر لم ترفض التصوير على أرضها يوزرسيف: صرت أتعامل في حياتي بأخلاق النبي "يوسف الصديق"

الفنان الإيراني مصطفى زماني يتحدث عن بطولته لمسلسل يوسف الصديق وكيفية الإعداد للعمل الذي استغرق تصويره 3 سنوات متواصلة ومدى تأثره بشخصية النبي يوسف في حياته الخاصة

  • تاريخ النشر: 17 سبتمبر, 2011

قال إن مصر لم ترفض التصوير على أرضها يوزرسيف: صرت أتعامل في حياتي بأخلاق النبي "يوسف الصديق"

(mbc.net) قال النجم الإيراني "مصطفى زمانيبطل المسلسل التاريخي "يوسف الصديقإن تجسيد شخصية نبي الله "يوسف" أثرت في حياته كثيرًا، وإنه شعر بالخوف في بعض اللحظات، خصوصًا وأنها أول بطولة مطلقة له. وقال زماني "شعرت بالخوف في بعض اللحظات، لكني كنت واثقًا من أن الله سيوفقني، فأنا لا أجسد شخصية عادية بل شخصية النبي يوسف". حسبما ذكرت شبكة cnn الإخبارية السبت 17 سبتمبر/أيلول الجاري.

وأضاف "شعرت بسعادة كبيرة، على الرغم من يقيني بأني لا يمكن أن أضاهي ولو جزءًا بسيطًا من جمال سيدنا يوسف، سواء الداخلي أم الخارجي، لكني شعرت بفخر واصطفاء من الله سبحانه وتعالى لمجرد قيامي بتجسيد دور نبي مرسل من رب العالمين للاستفادة من حياته".

وتابع قائلا "أما عن الجانب الروحي والأخلاقي، فظللت لفترة طويلة متأثرًا بالشخصية، نتيجة لمدة التصوير الطويلة؛ وأصبحت أدعي وأصلي في حياتي الشخصية بطريقة يوسف نفسها التي قدمتها في العمل، وتقمصت الشخصية فصرت أتعامل مع المحيطين بي بأخلاق النبي يوسف.

وأشار إلى التصوير الذي امتد قرابة ثلاث سنوات وكان عليه الظهور بشكل معين، فغير في بعض الأمور الشكلية مثل شعره وبشرته وحافظ على ذلك طوال ثلاث سنوات حتى لا يظهر أي اختلاف أمام الكاميرا.

وأوضح النجم الإيراني أنه اعتمد في دراسته للشخصية على الإرث التاريخي والديني والروايات التي سمعها، قائلا "كنت في أثناء التصوير أحاول دائمًا أن أستعيد في مخيلتي طفولتي وبراءتها حتى أزيل عن كاهلي هموم الحياة، وأتمكن من تجسيد شخصية طاهرة مثل شخصية سيدنا يوسف".

وكشف أن الطفل الذي جسد شخصية يوسف الصديق في طفولته هو ابن عمته وجمعته به جلسات عمل مشتركة تدرب فيها الصبي كثيرًا، واندمجت شخصيتاهما معًا، وهو ما انعكس على الشاشة وأظهر هذا الانسجام.

ونفى زماني ما أشيع عن أن السلطات المصرية رفضت السماح بالتصوير على أرضها، قائلا "الحديث عن رفض السلطات المصرية السماح لنا بالتصوير مجرد شائعات، نحن لم نفكر في التصوير على أرض مصر، لأن المعالم التاريخية الآن في مصر تأثرت بعوامل الزمن وليست على الحال نفسها التي كانت عليها، ما يتطلب بناء موقع تصوير في مصر أيضًا يناسب جو العمل وفكرته، لذا استبعدنا الفكرة من البداية".