EN
  • تاريخ النشر: 28 أغسطس, 2010

مجلة هيا كشفت المزيد من الكواليس الدكتورة "علا" تحارب التدخين بالغرامات.. وعريس "النحس" يتسبب في انقطاع الكهرباء

لجأت الفنانة التونسية "هند صبري" إلى فرض غرامات على من يقوم بالتدخين، في الوقت الذي تسبب فيه "عريس النحس" في انقطاع الكهرباء فعليا، في أثناء تصوير بعض مشاهد حلقة "عزمي شرارة".

  • تاريخ النشر: 28 أغسطس, 2010

مجلة هيا كشفت المزيد من الكواليس الدكتورة "علا" تحارب التدخين بالغرامات.. وعريس "النحس" يتسبب في انقطاع الكهرباء

لجأت الفنانة التونسية "هند صبري" إلى فرض غرامات على من يقوم بالتدخين، في الوقت الذي تسبب فيه "عريس النحس" في انقطاع الكهرباء فعليا، في أثناء تصوير بعض مشاهد حلقة "عزمي شرارة".

البداية كانت عندما قررت الفنانة "هند صبري" فرض غرامات قيمتها 15 جنيها على من يقوم بالتدخين داخل أستوديو التصوير، وقامت باستثمار هذه الغرامات في مشروع يفيد العاملين بالمسلسل.

وكشفت مجلة هيا التي تصدر عن MBC في عددها الأخير عن مزيد من كواليس العمل الدرامي الناجح "عايزة اتجوز"؛ الذي تبثه MBC حاليا؛ حيث تبين انقطاع التيار الكهربائي أثناء تصوير بعض المشاهد، ما جعل جميع المشاركين في العمل يضحكون بشدة على "عريس النحسوظل التصوير معطلا ساعة كاملة حتى عاد التيار الكهربائي.

وتدور أحداث حلقة "عزمي شرارة" عن عريس جديد يتقدم للشابة "علا"؛ لكنها تلاحظ أنه "نحس"؛ حيث تبدأ أحداث كوميدية بحرائق وتحطيم كل ما تلمسه يده، وهو ما جعل "علا" ترفضه خوفا على حياتها.

وقام المخرج "رامي إمام" بفرض حالة من الطوارئ في مواقع العمل، ومنع دخول أي شخص غريب إلى مكان التصوير، خاصة لو كان يحمل آلة تصوير أو جهاز فيديو، حفاظا على سرية العمل.

من ناحية أخرى، أكد المنتج "علي مراد" -في حوار مع "هيا MBC"- أن ميزانية المسلسل كانت مرتفعة للغاية، وتعادل ميزانية فيلمين، لكنه صمم على إنتاجه لاستثمار النجاح الهائل لمدونة "غادة عبد العال".

وراعى المنتج الإبقاء على بعض التفاصيل الأساسية في العمل، وكان من أهمها الإبقاء على الحوارات الداخلية للبطلة، وذلك من خلال كاميرا خاصة تتحدث إليها "هند صبري" بحرية وبساطة، وكأنها تتحدث مع نفسها، كما تم تصوير المسلسل في أماكن متعددة؛ ما جعله عملا مميزا، خاصة بتنقله بين غرفة البطلة والصيدلية والحوارات اليومية مع زميلاتها.

وأشار "علي مراد" إلى أنه تم اعتماد تصوير كثير من المشاهد الخارجية التي تقارب نصف المسلسل، في محاولة للتنويع في المشاهد، وكانت عدد ساعات العمل في التصوير تتراوح ما بين 10 إلى 12 ساعة يوميا.