EN
  • تاريخ النشر: 16 سبتمبر, 2008

قال لـmbc.net: إنه يستعد لـ"ابن حثلين" بعد العيد ياسر المصري يخطف "عليا".. بعد رفض شقيقها زواجهما

المصري يعد مشاهديه بنهاية غير عادية لـ"عيون عليا"

المصري يعد مشاهديه بنهاية غير عادية لـ"عيون عليا"

كشف نجم الدراما البدوية ياسر المصري -الذي يؤدي دور "عناد" في مسلسل "عيون عليا"- عن أنه سيقوم بخطف "عليا" التي رفض شقيقها الشيخ تركي تزويجه لها.

  • تاريخ النشر: 16 سبتمبر, 2008

قال لـmbc.net: إنه يستعد لـ"ابن حثلين" بعد العيد ياسر المصري يخطف "عليا".. بعد رفض شقيقها زواجهما

كشف نجم الدراما البدوية ياسر المصري -الذي يؤدي دور "عناد" في مسلسل "عيون عليا"- عن أنه سيقوم بخطف "عليا" التي رفض شقيقها الشيخ تركي تزويجه لها.

علما بأنه سيبدأ بعد عطلة عيد الفطر مباشرة بتصوير أول مشاهد عمله الجديد "راكان ابن حثلين".

جاء ذلك أثناء مرافقة مراسل mbc.net لياسر المصري في الطريق إلى موقع تصوير آخر مشاهد مسلسل عيون عليا في منطقة الصياغة التي تبعد عن العاصمة عمان نحو 50 كلم، وتقع بين منطقة البحر الميت ومدينة مادبا.

وقال المصري: إن هذا المسلسل -"عيون عليا"- يقدم قصة حب بدوية تتجلى فيها أعلى معاني العشق والرومانسية، ولكن في إطار العادة والعرف وسوادي البادية التي تعرف على أسرارها أكاديميا وعمليا من خلال ما قدمه من أعمال درامية بدوية والتي كان آخرها نمر بن عدوان.

وأشار إلى أن أحداثا تمر خلال حلقات المسلسل ما بين أخذ ثأر وغزو تأخذ قصة حبه لـ"عليا" إلى منعطفات ساخنة ومعقدة يحاول هو وهي تجاوزها بطريقة درامية تجعل حبهما يتقد من حلقة إلى أخرى.

وبسؤاله عن النهاية التي سيؤول إليها عشقه لـ"عليااكتفى ياسر المصري بالقول بأنها "غير عادية".

ويعتقد المصري بأن الأعمال البدوية من أكثر أنواع الدراما صعوبة وتعقيدا، لان أفق الخيال فيها محدود كونها تخضع لعادات وتقاليد لا يمكن بأي شكل من الأشكال تجاوزها.

أما بخصوص اللقب الذي أطلقه عليه جمهوره بوصفه "صقر الصحراءفأكد أن هذا شرف كبير وأمانة تجعله حريصا على أن لا يقدم إلا ما يتوقعه منه محبيه وأكثر.

وعن الفرق بين تجربة نمر بن عدوان وعيون عليا فأوضح أنهما محطتان مهمتان في حياته الفنية لأسباب عدة؛ أولها أن المسلسلين كانا ضمن أعمال بدوية أعادت الفن الأردني إلى ساحة المنافسة العربية بزخم وقوة، والثاني أن هذين العملين أسندت إليه فيهما البطولة إلى جانب الفنانة صبا مبارك التي كانت طاقة فنية هائلة في العملين.

ويرى المصري أن العملين إضافة إلى مسلسل الرحيل الذي سيعرض بعد شهر رمضان المبارك على شاشة mbc، وهو أيضا عمل درامي بدوي من إنتاج شركة إنجاد فيلم، عبارة عن حلقات في سلسلة الدراما الأردنية التي أصبحت تنافس بقوة، ومطلوبة للفضائيات العربية.

وبسؤاله فيما إذا كانت مشاركته كضيف شرف في عدد من المسلسلات مثل أبو جعفر المنصور الذي يعرض فورا بعد عيون عليا على شاشة mbc ستؤثر على نجوميته التي حصدها بسبب نمر بن عدوان وغيره، أكد المصري أن هذا لا ينتقص من نجاحاته بقدر كونه دعما للدراما الأردنية وتمكينا لها، مؤكدا أن نجاح الفن الأردني هو نجاح لكل الفنانين الأردنيين وليس لياسر المصري أو فئة محدودة من الفنانين.

ويؤكد المصري أن من أسباب عودة الحياة إلى الدراما الأردنية بعد فترة ركود استمرت أكثر من 10 سنوات لأسباب سياسية، وجود المركز العربي للإنتاج الفني والإعلامي الذي أصبح رقما صعبا في منطقة الشرق الأوسط، سيما وأنه ينتج نحو 95 بالمائة من الدراما الأردنية.

ولفت إلى أن المركز العربي كان سببا في انتشار فنانين أردنيين في الوطن العربي، ذكر منهم الفنان إياد نصار الذي كان أحد نجوم المسلسل المصري "صرخة أنثى" إلى جانب الفنانة داليا البحيري.

وأكد ياسر المصري أنه ليس ضد المشاركة في أي عمل عربي، ولكنه حريص على أن تكون الهوية الأردنية الثقافية، التي درسها ويحرص على تركيبتها في تصميم الدبكات الفلكورية التي يشرف عليها بحكم وظيفته في وزارة الثقافة بارزة في أعماله. فكما للدراما المصرية نجومها وكذلك السورية والخليجية، فالأردنية من حقها أن يكون لها نجومها على حد تعبيره.

ولعل عشقه للهوية التي يقدمها للمشاهد الأردني والعربي، فسرت سبب ذهابه إلى غرفة المونتاج في المركز العربي لتصويب كلمة ليست من لغة البادية. فهو في أحد مشاهد عيون عليا نطق كلمة "بن" وهي القهوة، بضم الباء، بدلا من كسرها الأمر الذي دفعه إلى إعادة المشهد، والجلوس إلى جانب مخرج العمل حسن أبو شعيرة للتأكد من أنه سيعرض على شاشة mbc بالشكل الصحيح.

وعن جديده، كشف ياسر المصري أنه من المقرر أن يبدأ بعد عطلة عيد الفطر السعيد بتصوير أول مشاهد مسلسله الجديد "راكان ابن حثلين" وهو أحد أعلام الصحراء العربية في النضال والفروسية والذي ذاع صيته بين القبائل العربية في زمن الاحتلالات التي تعرضت لها المنطقة من قبل الأجانب.

وقال: إن دراسته لهذه الشخصية زاد عن 6 أشهر، كما أنه حرص على دراسة اللكنة البدوية التي كانت تتداولها القبيلة التي تنتمي إليها شخصية المسلسل "راكان ابن حثلينوذلك في سبيل أن يخرج العمل كاملا متكاملا خال من أي عيوب.