EN
  • تاريخ النشر: 19 أغسطس, 2008

"عبد الله الرويشد" يغني 12 أغنية لـ«عيون عليا»

أكد الفنان عبد الله الرويشد أنه انتهى من تسجيل 12 أغنية خاصة بالمسلسل البدوي "عيون علياءالذي يعرض حصريا على شاشة قناة mbc خلال شهر رمضان، بالإضافة إلى تسجيله المقدمة الغنائية لهذا العمل الذي تراهن عليه جهة إنتاجه المركز العربي بأنه سيكون مفاجأة لجمهور الشاشة خلال رمضان.

  • تاريخ النشر: 19 أغسطس, 2008

"عبد الله الرويشد" يغني 12 أغنية لـ«عيون عليا»

أكد الفنان عبد الله الرويشد أنه انتهى من تسجيل 12 أغنية خاصة بالمسلسل البدوي "عيون علياءالذي يعرض حصريا على شاشة قناة mbc خلال شهر رمضان، بالإضافة إلى تسجيله المقدمة الغنائية لهذا العمل الذي تراهن عليه جهة إنتاجه المركز العربي بأنه سيكون مفاجأة لجمهور الشاشة خلال رمضان.

ويقوم ببطولة المسلسل الفنان ياسر المصري والفنانة صبا مبارك نجما المسلسل البدوي السابق "نمر بن عدوانالذي عرضته شاشتا الـmbc وتلفزيون الكويت في شهر رمضان الماضي، وحقق شهرة واسعة ونجاحا كبيرا.

وذكر الرويشد -في تصريحات لصحيفة الأنباء- أنه حرص على عدم الحديث عن هذه التجربة حتى ينتهي من تسجيل أغاني المسلسل التي كتبها الشاعر الإماراتي علي بن سالم الكعبي، وتصدى لألحانها الملحن الأردني وليد الهشيم الذي ألّف الموسيقى التصويرية لهذا المسلسل.

وقال: الأغاني عددها 12 أغنية، وهي متماشية مع أحداث المسلسل، وستبث في مواقف معينة وأحداث مليئة بالإثارة والتشويق؛ لأنها تتحدث عما في نفس بطلي العمل ياسر المصري وصبا مبارك، بعد الأحداث التي تمر عليهما خاصة أنهما تجمعهما قصة حب جميلة ستدور حولها حلقات المسلسل التي تقع في 30 حلقة.

وأشار الرويشد إلى أنه سعيد بخوض هذه التجربة في مسلسل إمكانيات نجاحه متوافرة بأن يكون من المسلسلات المؤثرة في شهر رمضان، وأنها فرصة ذهبية يتمناها أي مطرب، خاصة أن العمل سيبث حصريا على محطة الـmbc التي تحرص دائما على تقديم الأفضل لمشاهديها في شهر رمضان.

يذكر أن مسلسل «عيون علياء» من تأليف مصطفى صالح وإخراج حسن أبو شعيرة، ويشارك فيه نخبة من الممثلين، منهم زهير النوباني، نبيل المشيني، محمد العبادي، عبير عيسى، نجلاء سحويل، حابس حسين، ناريمان عبد الكريم، بالإضافة لبطلي العمل ياسر المصري وصبا مبارك، ويحكي قصة حب بدوية بين «عناد» الذي يجسد دوره ياسر المصري و«عليا» (صبا مباركوهي على غرار القصة البدوية الشهيرة «نمر» و«وضحة» ولكن في إطار مختلف وخط درامي مغاير، حيث تشتعل الحروب بين القبائل بسبب هذا الحب الذي يجمع «عناد»، وهو فارس له صيته بين القبائل، و«عليا» الفتاة البدوية الجميلة صاحبة «العيون» الفاتنة، والتي ستشكل مركز الخلاف بين هذه القبائل، خاصة بعدما تجبر على الرحيل إلى قبيلة أخرى لكي تتزوج من أحد شيوخها بضغط من شقيقهــا الذي لا يريد تزويجها من «عناد».. الأمر الذي تدخل بسببه القبائل البدوية في معارك وحروب دامية، ولكنها ستنتهي بانتصار قصة الحب الكبيرة التي جمعت «عناد» و«عليا».