EN
  • تاريخ النشر: 31 ديسمبر, 2012

الحلقة 23 : "زينب" على الطريق و "ظافر" يتهم "سهير" بخطف ابنته

اين ابنتي - الحلقة 23

"هبة" بصحبة عشيقها و زوج صديقتها "كمال"

المحقق "غسان" يُبلغ "ظافر" بيك و زوجته "سونيا" بما حدث مع العجوز المتشرد و الغلطة التي ارتكباها هو و "ظافر" حيث انهما لم يستمعا إلى كلام الرجل العجوز و اعتقدا انه واحد من المجانين الذي لهثوا خلف المكافأة الكبيرة التي عرضها "ظافر" بيك

  • تاريخ النشر: 31 ديسمبر, 2012

الحلقة 23 : "زينب" على الطريق و "ظافر" يتهم "سهير" بخطف ابنته

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 23

تاريخ الحلقة 31 ديسمبر, 2012

المحقق "غسان" يُبلغ "ظافر" بيك و زوجته "سونيا" بما حدث مع العجوز المتشرد و الغلطة التي ارتكباها هو و "ظافر" حيث انهما لم يستمعا إلى كلام الرجل العجوز و اعتقدا انه واحد من المجانين الذي لهثوا خلف المكافأة الكبيرة التي عرضها "ظافر" بيك .

"هالة" الصغيرة تترك يد أمها و تفقدها في المول و تحاول "سونيا" البحث عن ابنتها الصغيرة المفقودة و تمضي الكثير من الوقت في البحث و التفتيش و السؤال هنا و هنا إلى ان تجدها في النهاية بصحبة سيدة عثرت عليها في المول و توّجهت بها إلى أمن المكان .

"زينب" تهرب من خاطفها و تركض طويلاً في الغابة إلى ان تصل إلى الطريق و تستقل أحد السيارات الكبيرة و تذهب بها بعيدا عن هذا المكان الموحش ، "ظافر" يُشير بأصابع الاتهام إلى "نهاد" و يشك في وجود علاقة بينه و بين ضياع ابنته "زينب" و لكن "نهاد" يُغير الموضوع و يُحاول ان يُلفت نظر "ظافر" بيك أن مَن لها يد في الموضوع هى "سهير" السكرتيرة و أشعل في رأس "ظافر" ألف سؤال و سؤال .

سائق الحافلة التي استقلتها "زينب" ينحرف عن مسار الطريق و يأخذها إلى مخزن أوهمها انهما سوف يتصلان من هناك بالشرطة و لكن يبدو ان نيته ليست سليمة و هو ما حدث بالفعل عندما اتصل السائق بأحد الرجال و أخبر عن وجود البنت و قام بحبس زينب داخل أحد المخازن .

"ظافر" يتهجم على "سهير" و يُوّسعها ضرباً بعد ان شك في انها هى مَن اختطفت ابنته "زينب" و هى تبكي و تنفي هذه التهمة عنها و لكن "ظافر" رفض إلا ان يُصدق انها الوحيدة المستفيدة من اختفاء "زينب" .

"نهاد" يفتح قلبه لصديقه "ظافر" عندما كان ثَملان و يُخبره عن عشيقته دون ان يُوّضح الأمر حتى لا تُفضح علاقته السابقة مع "إيمان" ديمراي ،السائق الذي احتجز "زينب" يلتقي بصديقه الآخر و يتأكدا سوياً انها هى "زينب" ديمراي التي عرض والدها مكافأة 10 ملايين ليرة من أجل هذه البنت .

تُرى هل تعود "زينب" لأهلها و يحصل الرجلان على المكافأة ؟ ما هو رد فعل "نهاد" بعد ان أغلقت "إيمان" ديمراي أمامه كل السُبل ؟

هذا ما سوف نُتابعه في الحلقة القادمة .