EN
  • تاريخ النشر: 22 ديسمبر, 2012

الحلقة 16 : ماضي "غسان" الأليم و سر مدرس أخوات "زينب"

اين ابنتي - الحلقة 16

"سونيا" مع زوجها "ظافر"

"سونيا" تحاول ان تعرف قصة المحرر "غسان" بطريقتها و تتوّصل إلى السبب و يُعاد المشهد من الأول حيث اقتحم منزل المحقق احد المجرمين التابعين لشخص معروف كان بينه و بين المحقق عداوة مسبقة .

  • تاريخ النشر: 22 ديسمبر, 2012

الحلقة 16 : ماضي "غسان" الأليم و سر مدرس أخوات "زينب"

معلومات الحلقة

رقم الحلقة 16

تاريخ الحلقة 22 ديسمبر, 2012

"سونيا" تحاول ان تعرف قصة المحرر "غسان" بطريقتها و تتوّصل إلى السبب و يُعاد المشهد من الأول حيث اقتحم منزل المحقق احد المجرمين التابعين لشخص معروف كان بينه و بين المحقق عداوة مسبقة .

الشرطة تحضر لمكان الحادث و بحاولون التعامل مع المجرم و لكنه يطلب ان يقوموا باخلاء المنطقة إلا من المحقق فقط و هو ما حدث و عندما دخل المحقق إلى بيته عرف الامر و انتظر اتصال من الرجل الذي ارسل المجرم و تحدث إليه الرجل و طلب منه ان يكف عن القلق فالذي سوف يحدث ان اخيه لو نجى مما فعله به المحقق سوف يترك اسرته و لو حدث العكس سوف يصفي اسرته .

يتصل الرجل بالمحقق غسان بعد قليل و يطلب محادثة المجرم الذي ارسله و قد كان و بالفعل طلب المجرم من زوجة المحقق ان تقف و عندما وقفت ضربها بالنار و من ثم اطلق النار بعدها على ابنة المحقق الصغيرة و قبل ان يُطلق النار على المحقق دخل زميل المحقق و انقذ الموقف .

المحققة تقابل "ظافر" و زوجته "سونيا" و تعرض عليهم صورة أحد الأشخاص المشتبه فيهم و لكن الرسم كان غير واضح و سألتهم عن مدى معرفتهم بهذا الشخص الغامض و لكن لم يتعرف عليه أحد منهما و على ما يبدو ان صاحب الصورة من المترددين على المنزل و لكن لم ينتبه له أحد  أو لم يخطر ببال أحد بمعنى أصح .

"بهاء" لازال بعيدا عن بيته و لكن يقوم بالإتصال بأولاده و يسأل عنهم برغم رفضه التام الحديث مع زوجته "إيمان" بعد خيانتها له ،"سونيا" تتفاجىء عندما تذهب لزيارة ابنتيها في المدرسة و تتفاجىء ان المدرس الخاص بهما هو تماما صاحب صورة المشتبه فيه الذي اعطتها لها المحققة .

"ظافر" يتحدث إلى "نهاد" و يحاول ان يستفسر منه عن سر الخلاف الدائر ما بين "إيمان" و زوجها "بهاء" و كن "نهاد" ينكر علمه بالموضوع تماما و يخبره ان "إيمان" لا تتحدث أبداً سوى في العمل .

"سونيا" تُلاحق المشتبه فيه من وقت خروجه من المدرسة و التي شكت في أمره و تأكدت انه المدرس الخاص ببناتها و بدأت في ملاحقته بالسيارة إلى ان توقف و اصطحب معه بنت بالسيارة و اكمل طريقه على قدمه و نزلت "سونيا" من السيارة و بدأت تلاحقه و تنادي باسم ابنتها "زينب" إلى ان وصلت لتقاطع الطريق و نادت مرة أخرى على "زينب" و لم تنتبه حينها إلى السيارة التي كانت قادمة بسرعة من الطريق المعاكس .

تُرى ما هى علاقة مدرس البنات بخطف "زينب" ؟ ماذا حدث لسونيا أثناء عبورها الطريق ؟

هذا ما سوف نُشاهده في الحلقات القادمة .