EN
  • تاريخ النشر: 04 نوفمبر, 2009

"رسلان" يفجر أزمة.. والمنزل القديم شاهد على حب "عاصي"

عدم قدرة رسلان على التأقلم في حياته، بعد أن اكتشف أبوة إحسان له، وتعرف على والدته الحقيقية، دفعه لرفض عرض ليلى بتأسيس صندوق مالي خاص به، مؤكدا عدم رغبته في ترك والدته فاطمة التي ربته، وذلك خلال أحداث الحلقة 35 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

عدم قدرة رسلان على التأقلم في حياته، بعد أن اكتشف أبوة إحسان له، وتعرف على والدته الحقيقية، دفعه لرفض عرض ليلى بتأسيس صندوق مالي خاص به، مؤكدا عدم رغبته في ترك والدته فاطمة التي ربته، وذلك خلال أحداث الحلقة 35 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وفي بداية أحداث حلقة الأربعاء 4 من نوفمبر/تشرين ثان، خرجت فاتن من المنزل في وقت متأخر بحثا عن شقيقتها عاصي (الفنانة توبا بيوكشتون) فقابلت في طريقها خطيبها كريم وأخبرته بطلب والدتها ناريمان فسخ ارتباطهما لعدم رغبتها في رؤية سهيلة مجددا، فشعر كريم بالصدمة وذهب معها إلى منزل فاتن لمقابلة ناريمان، مؤكدا لها حبه لفاتن وتمسكه بها، وأن ما حدث ليس لهما ذنب به.

في هذه الأثناء، تولى أمير (الفنان مراد يلدريم) مهمة البحث عن عاصي، فوجدها في منزل الطفل حسين فدخل إليها وجلس معها على مائدة الطعام محاولا التهوين عليها بعد أن استمر في استفزازها طالبا منها مساعدته لتناول الطعام، بينما استمر الطفل حسين بمراقبتهما وهو يضحك على تصرفاتهما الصبيانية.

عرض أمير على عاصي أن يوصلها للمنزل، خاصة بعد أن هطلت الأمطار فجأة، لكنها أكدت عدم رغبتها في العودة للمنزل، فسار برفقتها أسفل المطر وأدخلها منزله القديم الذي ولد فيه في الماضي وأعطاها بعض الملابس لها، ومن ثم عرفها بأنحاء المنزل والرسومات التي رسمتها والدته في الماضي، وأوصلها لمنزلها بعد توقف الأمطار.

من ناحية أخرى، ذهب إحسان لمقابلة جمال أغا في منزله وشكره على كشف الماضي الذي أزاح عنه هما كبيرا، لكن جمال أغا طلب منه نسيان الماضي وعودة إحسان كما كان مرفوع الرأس قويا، مؤكدا رغبته في تقوية علاقته به، وتركه جمال أغا ليعد القهوة له، لكنه عاد فوجده نائما مجهدا، فجلب غطاء له وتركه في المنزل نائما، لكنه ما لبث أن استيقظ وعاد لمنزله.

في الصباح، أفاق رسلان من نومه بعد أن زاد غضبه من وضعه المفاجئ، فوقف أسفل منزل إحسان حاملا سلاحا في يده، وطلب من إحسان النزول إليه لمواجهته، فنزل إليه وطلب منه الذهاب بعيدا عن المنزل خوفا على بناته.

شعور عاصي بالخوف من تهور رسلان دفعها لارتداء ملابسها واللحاق بهما، لكنها فشلت في التوصل لمكانهما فاتصلت بأمير وطلبت منه المساعدة للبحث عنهما، بينما بدأ رسلان في لعبة القط والفأر بعد أن اختبأ من إحسان وهو يصوب سلاحه باتجاهه وواجهه بسبب تخليه عن سهيلة في الماضي دون أن يصدق حديث إحسان عن خطة والده يوسف أغا ليبعده عن سهيلة.