EN
  • تاريخ النشر: 06 أكتوبر, 2009

"جنازة" تُقرب بين عاصي وأمير.. وسهيلة تكشف سر ابنها الميت

حزن كبير أصاب أمير -الفنان مراد يلدرم- بعد أن اكتشف وفاة محمود زوج خالته سهيلة، في الوقت الذي شعر فيه بمزيد من الاحترام والتقدير تجاه عاصي الفنانة توبا بيوكشتون- التي وقفت بجوار شقيقته وسافرت معهما لحضور مراسم الجنازة، وذلك خلال أحداث الحلقة التاسعة من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1.

  • تاريخ النشر: 06 أكتوبر, 2009

"جنازة" تُقرب بين عاصي وأمير.. وسهيلة تكشف سر ابنها الميت

حزن كبير أصاب أمير -الفنان مراد يلدرم- بعد أن اكتشف وفاة محمود زوج خالته سهيلة، في الوقت الذي شعر فيه بمزيد من الاحترام والتقدير تجاه عاصي الفنانة توبا بيوكشتون- التي وقفت بجوار شقيقته وسافرت معهما لحضور مراسم الجنازة، وذلك خلال أحداث الحلقة التاسعة من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1.

وفي بداية حلقة الاثنين 5 أكتوبر/تشرين الأول، التي عرضت الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية، اجتمع جمال أغا -جد عاصي- مع رجال بلدته طالبا منهم عدم بيع أراضيهم لأمير القادم من اسطنبول طالبا منهم بيع الأرض له في حالة حاجتهم للمال، وذلك في إطار خطة كبيرة رسمها جمال أغا في عقله لمواجهة انتقام أمير وحماية حفيداته منه.

في هذه الأثناء؛ كشف محمود زوج سهيلة قبل موته أن من ساعدتها في الولادة قد كذبت عليها في الماضي، وأن ابنها ما زال على قيد الحياة، لكنه لا يعلم العائلة التي أخذته، مما سبب لها صدمة كبيرة زادت بعد أن أخبرها الأطباء بوفاته قبل أن يشرح لها الحقيقة.

واتصلت سهيلة بابن شقيقتها أمير طالبة منه الحضور مع ملك لجنازة زوجها محمود، مما سبب له صدمة كبيرة، فلاحظت عاصي أثناء وجودها في مزرعته ملامح الحزن على وجهه، فكشف لها وفاة زوج خالته، وبدأ بسرد أفضاله عليه، فتعاطفت عاصي معه ووقفت بجواره بعد أن طلب منها إحضار شقيقته من مزرعتهم للسفر معه.

ورغم قلق إحسان من انتقام أمير إلا أنه سمح لابنته عاصي بالوقوف بجوار ملك شقيقة أمير بعد أن ارتمت ملك في أحضان عاصي باكية باحثة عن الحنان، وحاول إحسان التهوين على ملك عارضا عليهم خدماته في حالة احتاجوا له.

وشعر أمير بالامتنان لوقوف عاصي بجوار شقيقته ملك في مصابهما، ودخل معها إلى الجنازة ليعرفها بخالته سهيلة، فدخل إلى خالته سهيلة لمواساتها التي أصابتها صدمة بعد أن علمت بوجود عاصي في الخارج.

مواجهة حادة مغلفة بكلمات حادة واتهامات بالغرور وجهتها سهيلة لعاصي في إحدى غرف المنزل، بعد أن أخبرت عاصي أن عائلتها عُرف عنها الغرور والرفاهية والظلم مما سبب صدمة لعاصي، وخاصة لعدم علمها بالماضي، وتدخل أمير طالبا من خالته الصمت في الوقت الحالي.

وقفت عاصي في غرفتها مع ملك تراقب أمير من خلف النافذة، لكنها شعرت بالحرج بعد أن انتبه لها، فخرجت إليه حاملة معها غطاء له لبرودة الطقس، وجلست بجواره يراقبان معا شروق شمس نهار جديد، وتضاربت بداخل أمير مشاعر قوية تجاه عاصي وهو مستمر في مراقبتها والاستماع لحديثها العذب.

موت محمود كان السبب في الصلح بين كريم وأمير بعد أن اعتذر أمير لصديقه عن الكلام الذي قاله سابقا عن عاصي، واتجه أمير لشكر عاصي لوقوفها معهم مما أثار ضيق شقيقة كريم والتي تنتابها مشاعر تجاه أمير، وأثناء وقوفهم حضر جمال أغا جد عاصي- للجنازة لمواجهة سهيلة، وطلب من أمير تخصيص جزء من وقته لحديث مهم بينهما.