EN
  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2009

"أمير" يمنع "عاصي" من الانتحار.. وسهيلة تخطط لسرقة سجل المواليد

اكتشاف عاصي توبا بيوكشتون- لحقيقة جدها الراحل "يوسف أغا" دفعها إلى محاولة الانتحار للتكفير عن خطايا عائلتها، في الوقت نفسه الذي كشفت فيه سهيلة لابن شقيقتها أمير مراد يلدريم- أن ابنها ما زال على قيد الحياة، مقيدا اسمه واسم العائلة التي ربته في سجل لدى "يوسف أغاوذلك خلال أحداث الحلقة 12 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1.

اكتشاف عاصي توبا بيوكشتون- لحقيقة جدها الراحل "يوسف أغا" دفعها إلى محاولة الانتحار للتكفير عن خطايا عائلتها، في الوقت نفسه الذي كشفت فيه سهيلة لابن شقيقتها أمير مراد يلدريم- أن ابنها ما زال على قيد الحياة، مقيدا اسمه واسم العائلة التي ربته في سجل لدى "يوسف أغاوذلك خلال أحداث الحلقة 12 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1.

وخلال حلقة الخميس 8 من أكتوبر/تشرين أول، رأى أمير "عاصي" سائرة تحت الأمطار، فخرج راكضا ليلحقها عند الجسر، فرأته عاصي وطلبت منه نسيان الماضي، بعد أن كادت تقفز في النهر للتكفير عن خطأ جدها "يوسف أغا" ولمحو تفكيره في الانتقام، بعد أن كشف لها تصميمه على تحقيقه.

ووقفت عاصي على حافة الجسر لترمي نفسها في النهر، لكنه أمسك بها في اللحظة الأخيرة، واحتضنها ليكشف لها عن رغبته في بقائها على قيد الحياة، فابتعدت عاصي راكضة طالبة منه ترك عائلتها وشأنها.

واكتشفت عاصي غرق المزارع بالمياه بسبب هطول الأمطار بشدة، الأمر الذي دفعها للاستعانة بعمال مزرعة والدها لإنقاذ مزرعة أمير من الفساد، فشكر أمير والدها على مساعدته لهم ووقف مع العمال برفقة عاصي لمساعدتهم في عملهم الشاق.

من ناحية أخرى، سألت سهيلة العاملة جبرية التي كانت تعمل في مزرعة إحسان، عن سجل يحتوي على تواريخ ولادة الأطفال، فأخبرتها بوجود مثل ذلك السجل في غرفة إحسان، مما أثار سعادتها، وسارت سهيلة في الطريق، فلحق بها جمال أغا -جد عاصي- عارضا عليها مساعدتها ضد عائلة "كوزجي أوغلوا" مما يمنح الأحداث شكلا آخر بعد موافقة سهيلة على عرضه.

وطلبت سهيلة من العاملة جبرية إحضار السجل من منزل إحسان، فتسللت جبرية إلى غرفة المكتب وأخذت سجلا خاطئا، وبعد رحيلها دخل إحسان ممسكا بالسجل الصحيح وهو يقرأه حزينا على أفعال والده في الماضي وعدم قدرته على منعه من ظلم الناس.

في غضون ذلك، ازدادت الرومانسية على جوانب أخرى من الأحداث، بعد أن قرر كريم إظهار حبه للملأ، فذهب إلى منزل حبيبته "فاتن" طالبا من والدها السماح لهما بالخروج معا، وذلك لرغبته في وضع كافة الأمور في نصابها، في الوقت نفسه جلست عاصي بجوار أمير تعلمه طريقة قيادة "التراكتور" الزراعي وتتبادل معه الضحكات في جو مليء بالسعادة.