EN
  • تاريخ النشر: 04 فبراير, 2010

ملك تنتحر تاركة رسالة تثير الشكوك في قلب أمير

انتحار ملك كان وسيلتها للتخفيف من عذاب قلبها مع اكتشاف حب زوجها لعاصي، وعلى الرغم من حديث زوجها علي معها في وقت سابق عن رغبته في السفر معها لفرنسا وبدء حياة جديدة بعيدًا عن الجميع، فإن شعورها بالاكتئاب والحزن دفعها للقفز من على الجسر الذي انتحرت منه والدتها في الماضي، وذلك خلال أحداث الحلقة الـ 113 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

  • تاريخ النشر: 04 فبراير, 2010

ملك تنتحر تاركة رسالة تثير الشكوك في قلب أمير

انتحار ملك كان وسيلتها للتخفيف من عذاب قلبها مع اكتشاف حب زوجها لعاصي، وعلى الرغم من حديث زوجها علي معها في وقت سابق عن رغبته في السفر معها لفرنسا وبدء حياة جديدة بعيدًا عن الجميع، فإن شعورها بالاكتئاب والحزن دفعها للقفز من على الجسر الذي انتحرت منه والدتها في الماضي، وذلك خلال أحداث الحلقة الـ 113 من المسلسل التركي "عاصي" الذي يعرض على MBC1 الساعة الرابعة عصرا بتوقيت السعودية.

وتركت ملك رسالة انتحار لشقيقها أمير (الفنان مراد يلدريمخلال أحداث حلقة الخميس الـ 4 من فبراير/شباط، كتبت فيها أنها كانت تشعر بالعذاب في حياتها مع علي، وأنها لم تعد تتحمل نظراته لعاصي (الفنانة توبا بيوكشتونووصفت في الرسالة رؤيتها لعلي ممسكًا بيد عاصي معبرًا عن حبه لها، ما سبب صدمة لأمير في أثناء قراءته للرسالة.

وتزامنت قراءة أمير لرسالة انتحار شقيقته، مع اكتشاف عاصي لحملها، لكن سعادتها بالحمل تحولت إلى خوف وقلق بعد أن عادت للمنزل لتجد رسالة انتحار ملك، فبكت واتصلت بوالدها لتقابله عند الجسر.

في هذه الأثناء، وصل أمير للجسر بعد انتحار شقيقته، فاستمر في مناداتها غير قادرًا على رؤيتها، بينما بدأ الجميع في التوافد ركضًا محاولين إنقاذ ملك، ليجدوا "أمير" في النهر باحثًا عنها، ومع ازدياد الإثارة استطاع أمير التوصل لشقيقته ليخرجها من الماء، محاولا إجراء تنفس صناعي لها دون فائدة، فجلس بجوارها يبكي.

وفوجئ الجميع برد فعل أمير، بعد أن قام بحمل جثة شقيقته للشجرة القديمة التي ربطتهم فيها والدتهما بالحبال، ليستعيد ذكرياته القديمة بانتحار والدته، وحمل أمير شقيقته مجددًا ليضعها في سريرها بالمزرعة، وهو ينظر لها مذهولًا غير مصدق لوفاتها، في الوقت نفسه وقف الجميع خارج غرفة ملك، محاولين الدخول لإقناع أمير بتسليم جثتها للمسعفين لعرضها على الطبيب الشرعي.

ووافق أمير على أخذ المسعفين لجثة شقيقته، ووقف أمام سيارة "علي" قبل رحيله ليريه الرسالة التي تركتها ملك قبل انتحارها، طالبًا منه تفسير سبب زواجه من ملك للبقاء بجوار عاصي، ورغم تأكيد علي براءة عاصي مما كتب في الرسالة، إلا أن "أمير" استمر في شكّه، ما يضع التساؤلات عن المنحى الجديد الذي ستأخذه علاقتهما بعد انتحار شقيقته.

من ناحية أخرى، سار حيدر وهو يلوم نفسه على وفاة ابنته، متذكرًا حديثه مع ظافر في وقت سابق عن الموت، وأن جدة ظافر دعت بالعذاب على قاتل ابنها، بأن ينتقم منه الله بموت أولاده، ويستمر في زيارة قبورهم واضعا عليها الزهور، بينما علم ظافر بانتحار ملك ووفاتها، فتأكد من صدق دعوة جدته وعدالة الله، وأن وفاة ملك ستزيد من عذاب حيدر، وقد تدفعه للاعتراف بقيامه بقتل والد ظافر في الماضي.